الثلاثاء , 23-يناير-2018
الرئيسية / أخبار محلية / الخرشة يكتب: (أسد القلعة) وبلاغة العشق والشهادة يا (كندة)
آه يا صغيرتي هو يحبك حتى آخر شهقة ..

الخرشة يكتب: (أسد القلعة) وبلاغة العشق والشهادة يا (كندة)

المملكة اليوم-

خلق الإنسان في كبد .. اه يا “كندة”، ياسليلة أبيك، إنها مكابدة العشق حين تفجعنا يا صغيرتي التي لا أعرفك ، وإن اكتفيت بحضورك الساحر الجميل في صورك المثيرة للحياة حد الانهمار.

أنت يا ابنة العاشق الذي يلفه البياض آليوم في منتهى الحضور ..يا ابنة مطر الأرض واديمها وغيمها الذي أبى الا ان يودعك في دفئك ويمضي لينقش بالشهادة على جدارية الوطن والذاكرة والوجدان لوحة عشق ابدية خالدة خلود قلعة الكرك التي فيها ارتقى .. هي أصول العشق يا “كندة” التي يحملها الطاهرون فقط .. والصادقون فقط لتحملهم الى نواميس الحياة الابدية ..

إنها بلاغة الموت والحياة معاً.. التي امتطاها أباك على صهوة جواد عشقه الجامح راكضا نحو الخلود ليحرر باحمر الخضاب والشوق حبنا وخوفنا على ارضنا وعلى كروم وبساتين عشقنا وقمحنا وزيتوننا على امتداد هذا الحمى الجميل .. وليرد عنا نهش سراق الأوطان وكيد البؤساء ..

اه يا صغيرتي هو يحبك حتى أخر شهقة .. القلعة تشهد .. ورفاقه يشهدون ان شوقك قد تكالب عليه في لحظاته الأخيرة وهو يمضي في درب عشقه .. اقسموا جميعا ان ضحكتك حاصرته بدمعة وألف مفردة لايفهمها الا انت .. انها بلاغة الحب والعشق والموت معا ياكندة ..ياابنة أبيك هو في سفر مضى الى حيث لاتعرفين .. لكنه لازال حيا .. هذا كل ما اعرفه ..

أعرف انه سافر في هجرة طيور العشق جنوبا حيث الكروم واديم الغيم وهديل الحمام وزغاريد النصر والرصاص .. سافر ليعود مع مواسم الربيع لك وللوطن ولنا .. ليبقى الوطن وانت ونحن ..اعرف ان هذا لايرضيك ياصغيرتي .. مثلما لايكفيك انهمار الدمع ولا سخاء الكلمات العابرة ..

بقلم: د. بشار الخرشة

شاهد أيضاً

الملك يغادر أرض الوطن للمشاركة بدافوس

المملكة اليوم- غادر جلالة الملك عبدالله الثاني، ترافقه جلالة الملكة رانيا العبدالله، أرض الوطن اليوم …