الثلاثاء , 21-أغسطس-2018
الرئيسية / أخبار محلية / عيوننا الأمنية لا تنام على ضيم
الأردني لا يلملم جراحه قبل أن يأخذ بثأره

عيوننا الأمنية لا تنام على ضيم

المملكة اليوم-

كان الرجاء أن لا يطول الأمر حتى نفضح ستر من أراد إرهابنا في الفحيص. مجرد ساعات فإذا بالأخبار تتوالى، ككرة ثلج أن عيوننا الامنية لا تنام على ضيم. ‘مسكوهم’ قال الناس، وبدأت العملية.

لم يتطلب اكتشاف الفاعلين وقتا أطول مما يتطلبه حادث سرقة بسيطة. رجالنا جعلوه كذلك. اعتدنا منهم ذلك. لكنهم اليوم سبقونا حتى في الموعد الذي ظنّه أملنا فيهم.

هكذا كان المشهد. يقع الاجرام في الفحيص. وتبدأ عقارب الدقائق بالدقّ. لن يكون عليها التك بعيدا. فالاردني لا يلملم جراحه قبل أن يأخذ بثأر الفحيص. أخذه بالسلط. فورا. مثل كبسة زر.

رغم الوحشية التي انفجرت في قلوب سوداء، في ‘قلعة’ السلط، الا أن جدران الصد الامنية كانت حانية علينا. أما عليهم؟ أعني الارهابيين، فلم يحمهم شيء من غضبنا حتى عندما فجّروا المنزل الذي تحصّنوا فيه. بل لم يحمهم عتاد جمعوه في المنزل كأنهم يعدون لمعركة كبرى.

في السلط، أبدعنا جميعاً. أبدع التلفزيون الأردني، وأبدعت ‘المملكة’، وأبدعت ‘مواقع الكترونية’ وجروبات واتس اب مسؤولة، وأبدع كل الإعلام الرسمي. لكن هذا ليس كل شيء.

هناك الحكومة. الحكومة كذلك أبدعت. جمانة غنيمات راحت تتألق. والاجهزة الامنية سطرت مجدا جديدا وعلامة فارقة تستحق الثناء ..كان الكل يعمل كسينفونية واحدة تصبّ في أذن العدو: أنْ لن يمر منكم أحد.

أتذكرون ‘تخبيص’ حكومة هاني الملقي في عملية الكرك؟ أين كنا وأين اليوم أصبحنا.

كتب: لقمان إسكندر

شاهد أيضاً

الطيارون الأردنيون يحلقون على متن “سو-30″ و”سو-34” الروسيتين

المملكة اليوم- أعلن مدير الإدارة الفيدرالية للتعاون العسكري والتقني دميتري شوغاييف أن الطيارين الأردنيين سيشاركون …