الثلاثاء , 7-أبريل-2020
مصير برشلونة وإنتر ميلان بيديهما في ليلة مراسم التتويج

مصير برشلونة وإنتر ميلان بيديهما في ليلة مراسم التتويج

 يأمل برشلونة وانتر ميلان ان يكونا الطرفين اللذين سيسدلان الستار على مراسم التتويج في البطولات الاوروبية المحلية بعد ان عرفت هوية البطل في كل من انجلترا وفرنسا والمانيا.

سيكون برشلونة مرشحا للاحتفاظ بلقبه بطلا للدوري الاسباني لانه يخوض اختبارا سهلا في المرحلة الثامنة والثلاثين الاخيرة حيث سيستقبل غدا الاحد بلد الوليد على ملعبه “كامب نو”.

وكان النادي الكاتالوني تخلص في المرحلة السابقة من العقبة الكبرى الاخيرة التي تفصله عن الظفر بلقب بطل للمرة الثانية على التوالي والعشرين في تاريخه بعدما عاد من ملعب “رامون سانشيز بيزخوان” بفوز ثمين جدا على مضيفه اشبيلية 3-2.

واصبحت الطريق ممهدة امام النادي الكاتالوني لانقاذ موسمه بعدما تنازل عن لقب بطل مسابقة دوري ابطال اوروبا على يد انتر ميلان الايطالي، ولقب الكأس المحلية على يد اشبيلية، لكن عليه ان يكون حذرا امام ضيفه بلد الوليد الذي يصارع لتجنب الهبوط الى الدرجة الثانية كونه يحتل المركز الثامن عشر.

ورفع فريق المدرب جوسيب غوارديولا الذي حطم في المرحلة السادسة والثلاثين الرقم القياسي من حيث عدد النقاط في موسم واحد والذي كان يملكه ريال مدريد (92 من 42 مباراة وليس 38)، رصيده الى 96 نقطة في الصدارة بفارق نقطة عن غريمه الملكي الذي واصل ضغطه على النادي الكاتالوني حتى الامتار الاخيرة بتغلبه على ضيفه اتلتيك بلباو 5-1.

ويخوض فريق المدرب التشيلي مانويل بيليغريني الذي يتوجه لترك منصبه بعد انتهاء الموسم، مباراة سهلة في ضيافة ملقة الذي يتصارع مع راسينغ سانتاندر وبلد الوليد وتينيريفي (36 نقطة لكل من الفرق الاربعة) وخيريز (33 نقطة) لتجنب الهبوط الى الدرجة الثانية.

ويأمل ريال مدريد الذي حطم في المرحلة السادسة والثلاثين الرقم القياسي من حيث عدد الانتصارات في موسم واحد (30)، ان يقدم له بلد الوليد خدمة مستبعدة من اجل ان يهديه لقبه الثاني والثلاثين (رقم قياسي).

وسيكون مصير النادي الكاتالوني في يده وفي حال فوزه على بلد الوليد، سيخرج غريمه الملكي خالي الوفاض رغم الاموال الطائلة التي انفقها للتعاقد مع نجوم من عيار البرتغالي كريستيانو رونالدو والبرازيلي كاكا والفرنسي كريم بنزيمة وتشابي الونسو.

وستكتمل “المذلة” بالنسبة للنادي الملكي في حال فوز برشلونة، خصوصا ان جاره اتلتيكو مدريد المتواضع نسبيا توج الاربعاء الماضي بطلا لمسابقة الدوري الاوروبي على حساب فولهام الانجليزي، وهو يملك فرصة ان يحرز لقب بطل الكأس المحلية ايضا لانه يواجه اشبيلية في النهائي الاربعاء المقبل، في حين ان ريال مدريد مع ترسانة نجومه وملايينه ودع مسابقة دوري ابطال اوروبا من الباب الصغير على يد ليون الفرنسي، كما ودع مسابقة الكأس المحلية بطريقة مذلة على يد الكوركون من الدرجة الثالثة.

وبعيدا عن معركة اللقب، تتوجه الانظار الى صراع المركز الرابع بين اشبيلية ومايوركا الساعيين للحاق ببرشلونة وريال مدريد وفالنسيا الى مسابقة دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل.

ويحتل اشبيلية المركز الرابع حاليا بفارق نقطة فقط عن مايوركا، وسيحل الاول ضيفا على الميريا اليوم السبت، فيما يلعب الثاني مع ضيفه اسبانيول.

كما لا يزال الصراع قائما للتأهل الى مسابقة الدوري الاوروبي “يوروبا ليغ” بين خيتافي وفياريال اللذين يتعادلان بعدد النقاط مع افضلية المواجهتين المباشرتين للاول.

ويخوض خيتافي اختبارا صعبا على ملعب “فيسنتي كالديرون” الخاص باتلتيكو مدريد المنتشي بعودة الى ساحة الالقاب القارية للمرة الاولى منذ 48، فيما يلعب فياريال مع ضيفه سرقسطة الذي ضمن بقاءه في دوري الاضواء.

وفي معركة تجنب الهبوط الى الدرجة الثانية، يلتقي الاحد راسينغ سانتاندر مع ضيفه سبورتينغ خيخون البعيد عن منطقة الخطر، وتينيريفي مع مضيفه فالنسيا الثالث، وخيريز مع مضيفه اوساسونا.

وفي مباراة اخرى يلعب اليوم السبت اتلتيك بلباو مع ديبورتيفو لا كورونيا.

الكالتشو

سيخطو انتر ميلان خطوة اخرى نحو دخول تاريخ الكرة الايطالية عندما يتواجه مع مضيفه سيينا غدا الاحد في المرحلة الثامنة والثلاثين الاخيرة، لان فوزه في هذه المباراة سيمنحه لقب الدوري للمرة الخامسة على التوالي والثامنة عشرة في تاريخه.

وفي حال خرج “نيراتزوري” من مباراته مع مضيفه الذي هبط الى الدرجة الثانية، بالنقاط الثلاث سيتوج بالثنائية بعد ان احرز لقب بطل مسابقة الكأس، وسيكون على بعد تسعين دقيقة اخرى من ان يصبح اول فريق ايطاليا يظفر بثلاثية الدوري والكأس ومسابقة دوري ابطال اوروبا التي تأهل الى مباراتها النهائية حيث سيواجه بايرن ميونيخ الالماني السبت المقبل على ملعب “سانتياغو برنابيو” في مدريد.

ويتصدر انتر ترتيب الدوري بفارق نقطتين عن ملاحقه روما، ما يعني انه بحاجة لحسم مباراة الاحد امام مضيفه الجريح سيينا لكي يحسم اللقب لمصلحته بغض النظر عن نتيجة مباراة فريق العاصمة مع مضيفه كييفو.

وفي حال سقوط انتر ميلان في فخ التعادل امام سيينا وفوز روما على كييفو فان الفريقين سيتساويان نقاطا في الصدارة وسيكون اللقب من نصيب فريق العاصمة لكونه يتفوق على انتر ميلان في المواجهات المباشرة لانه تغلب عليه 2-1 في روما وتعادله معه 1-1 في ميلانو.

ويدخل انتر ميلان الى مباراتيه الاخيرتين لهذا الموسم، امام سيينا وبايرن ميونيخ، وسط الاخبار التي تتحدث عن ان مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو سينتقل الى اسبانيا للاشراف على ريال مدريد، ما قد يؤثر على تركيز اللاعبين في هذه المرحلة المصيرية من الموسم.

وعزز مورينيو هذه الاخبار أول من امس الخميس عندما قال “سادرب ريال مدريد” دون ان يحدد اذا كان هذا الامر سيتم بعد نهاية الموسم الحالي.

واضاف مورينيو الذي واصل تصاريحه المثيرة للجدل بعدما اتهم روما بانه سيكافىء لاعبي سيينا بالاموال في حال فوزهم على انتر، “دربت فريقا كبيرا في انجلترا (تشلسي)، وانا وادرب فريقا كبيرا في ايطاليا، وسادرب واحدا في اسبانيا”.

وبعيدا عن معركة انتر-روما، تتوجه الانظار اليوم السبت الى ملعب “سان سيرو” الذي يستضيف مباراة “شرفية” بين الغريمين التقليديين ميلان ويوفنتوس اللذين قدما موسما مخيبا للغاية، وان كان وضع الاول افضل لانه ضمن مركزه الثالث المؤهل الى دوري الابطال الموسم المقبل، في حين ان الثاني فقد حتى الامل في ان يشارك في “يوروبا ليغ” كونه يحتل المركز السابع بفارق اربع نقاط عن نابولي السادس.

ولا تزال المعركة قائمة على المركز الرابع المؤهل الى دوري الابطال بين سمبدوريا وباليرمو، ويبدو الاول مهددا بالتخلي عن هذا المركز لمصلحة الثاني لانه يخوض اختبارا صعبا للغاية على ملعب “سان باولو” الخاص بنابولي، فيما يخوض فريق جزيرة صقلية مباراة سهلة في ضيافة اتالانتا الذي ودع دوري الاضواء.

وفي المباريات الاخرى، يلعب اليوم السبت لاتسيو مع اودينيزي، والاحد باري مع فيورنتينا، وكالياري مع بولونيا، وكاتانيا مع جنوى، وبارما مع ليفورنو الهابط الى الدرجة الثانية.

ليغ1

بعد ان حسم مرسيليا لقب الدوري الفرنسي للمرة الاولى منذ 18 عاما وبعد ان حسمت هوية الفرق الثلاثة الهابطة الى الدرجة الثانية، اصبحت الانظار موجهة في المرحلة الثامنة والثلاثين الاخيرة الى معركة المشاركة الاوروبية الموسم المقبل.

ويبدو ليل وليون في وضع جيد للحاق بمرسيليا الى دوري الابطال، لكن المنافسة بينهما ستكون على بطاقة التأهل المباشر وليس عبر الدور التمهيدي.

ويحتل ليل حاليا المركز الثاني بفارق نقطة عن ليون الذي استفاد الاربعاء الماضي من مباراته المؤجلة مع موناكو على اكمل وجه (3-صفر) وازاح اوكسير عن المركز الثالث.

ويخوض فريق المدرب كلود بوييل مواجهة سهلة اليوم السبت امام ضيفه لومان الهابط الى الدرجة الثانية، فيما يلعب ليل امام مضيفه لوريان السابع.

وسيكون الخطأ ممنوعا على ليل (70 نقطة) وليون (69) لان اوكسير (68) الذي يحل ضيفا على سوشو السادس عشر، لا يبتعد عنهما سوى بفارق نقطتين ونقطة واحدة على التوالي، فيما فقد مونبلييه (66) الذي يحل ضيفا على باريس سان جرمان، الامل بالتواجد في المسابقة الاوروبية الام بسبب فارق الاهداف الكبير الذي يفصله عن ليون.

وسيكتفي مونبلييه بمنافسة اوكسير وبوردو على بطاقتي الدوري الاوروبي “يوروبا ليغ”.

ويلعب بوردو الذي تنازل عن اللقب البطل مع مضيفه لنس، فيما يلتقي خلفه مرسيليا مع غرونوبل الهابط الى الدرجة الثانية.

وفي المباريات الاخرى، يلتقي الهابط الاخر بولون مع رين، ونانسي مع فالنسيان، ونيس مع سانت اتيان، وتولوز مع موناكو.

شاهد أيضاً

رئيس “الوحدات”: سنسلم النادي للجنة المؤقتة

أكد رئيس نادي الوحدات بشار الحوامدة إن إدارة النادي ستسلمه للجنة المؤقتة بعد صدور حكم …