الأربعاء , 21-نوفمبر-2018
الرئيسية / أخبار محلية / القرصنة تحجب (كل الأردن) عن قرائه
القرصنة تحجب (كل الأردن) عن قرائه
الزميل ناهض حتر رئيس تحرير موقع كل الأردن

القرصنة تحجب (كل الأردن) عن قرائه

المملكة اليوم-

تعرض موقع كل الأردن الذي يرأس تحريره الزميل ناهض حتر للهجوم الإلكتروني، مما أحدث ضرراً أدى إلى غيابه عن قرائه، وتظهر الفقرة التالية عند دخول الموقع

(“كل الأردن” تتعرض للهجوم المستمر بسبب مواقفها الوطنية

كل الأردن- قال تعالى: “يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون”…ما زال موقع “كل الأردن” يتعرض، ولليوم الثالث على التوالي، إلى محاولات مستمرة ودؤوبة لإسكات صوته الوطني التقدمي الجريء. وما زالت الجهات التي لا يرضيها خطنا تحاول التعتيم على صوت الشعب الأردني، موقع “كل الأردن”.نعتذر من قرائنا، لا عن مواقفنا، ولا عن غيابنا، ولكن عن عدم قدرتنا على التواصل مع كل منهم، والتعبير عنه كما كنا نفعل دائما، وذلك إلى حين…سنعود إليكم قريباً…وسنبقى كما عهدتمونا… انتظرونا).

وأكد الزميل ناهض حتر للمملكة اليوم أن القناعة المتولدة لديه من حجم الهجوم الإلكتروني وقوته أن هناك جهات رسمية تقف وراء الهجوم الإلكتروني على الموقع، وكذلك المرور إلكترونياً إلى حواسيب طاقم الموقع الشخصية، مشيراً أن الفريق التقني باشر العمل لإعادة البرمجة وهو ما سيتيح لموقع كل الأردن الظهور مجدداً خلال فترة قريبة.

ويرى حتر أن الهجوم على موقعه الإلكتروني جاء بسبب تبنيه بيان اللجنة الوطنية للمتقاعدين العسكريين، معتبراً أن هذا الهجوم هو هجوم على الحركة الوطنية، وقد اتخذ القرار في دوائر معينة من الدولة بصورة تؤكد عدم القدرة على استيعاب الرأي الآخر بل من منطلق قمعه.

وأضاف أنه كاتب وصحفي لا يمكن إيقافه عن إبداء رأيه،مشيراً إلى أن الحركة الوطنية مستمرة بالعمل على مختلف فئاتها، موضحاً أن أبناء القرى لا يتعاملون في الأساس مع وسائل الإعلام الإلكترونية بل مع ما هو مطبوع، وهذه الحركة الوطنية لا يمكن إيقافها حتى لو تدخلت قوات حلف الشمال الأطلسي.

وحول سبب غياب المتقاعدين العسكريين الذين أصدروا بيانهم عن المشهد، وتحديداً بعد صدور وثيقة أحمد عبيدات، أكد حتر على ضرورة غياب المتقاعدين العسكريين عن المشهد، فهم قد أصدروا بيانهم وقالوا كلمتهم التي لم ولن يتراجعوا عنها رغم كل وسائل الترغيب والتهديد التي استخدمت أو تلك التي ستستخدم، فهم ليسوا طرفاً سياسياً، ولا يجوز أن يدخلوا بالحوار فقد قالوا كلمتهم وكفى.

ويعتقد حتر أن الأردن مقبل على التصعيد في هذا المجال خلال الفترة القادمة، متأملاً أن يعود بعض الشخصيات الوطنية عن توقيعها على وثيقة عبيدات بمن فيهم، إن لم يكن أولهم، الكاتب الصحفي فهد خيطان.

الكاتب والصحفي فهد الخيطان رفض الدخول في نقاش حول توقيعه على وثيقة عبيدات، مشيراً إلى عدم رغبته الكلام في هذا الموضوع، إلا أنه أكد أن القرصنة على موقع كل الأردن عمل مدان بكل أشكاله وهو انتهاك صارخ لحرية التعبير، مشيراً إلى أن القرصنة نوع من أنواع قمع الحرية وتكميم الأفواه.

ويرى الخيطان ضرورة فتح تحقيق رسمي لمعرفة الفاعل ومعاقبته، وفي خط موازٍ يرى الخيطان ضرورة أن يتداعى العاملون في المواقع الإلكترونية والصحفيين ونقابتهم لمناقشة هذا الأسلوب الجديد بالرقابة على الإعلام، والبحث بضرورة إيجاد تشريعات ونصوص قانونية تحظر استخدام هذه الوسائل لقمع حرية التعبير ومعاقبة من يستخدمها.

شاهد أيضاً

وفاة شخص اثر حادث تدهور في معان

المملكة اليوم- توفي شخص اثر تعرضه لإصابات بالغة بالجسم، بحادث تدهور شاحنة في منطقة الهاشمية، …