السبت , 28-مارس-2020
الرئيسية / رياضة / “الأسود الثلاثة” جائعة بقيادة كابيللو
"الأسود الثلاثة" جائعة بقيادة كابيللو

“الأسود الثلاثة” جائعة بقيادة كابيللو

المملكة اليوم -

نجح المدرب الايطالي القدير فابيو كابيللو وفي فترة زمنية قصيرة من نقل منتخب انجلترا من الحضيض الى احد المنتخبات المرشحة لاحراز كأس العالم المقبلة للمرة الثانية في تاريخه بعد عام 1966 عندما اقيمت البطولة على ارضه.

وبلغ المنتخب الانجليزي الحضيض في 7 تشرين الثاني (نوفمبر) عام 2007 بخسارته امام كرواتيا على ملعب ويمبلي 2-3 وطارت مع الخسارة احلام المشاركة في كأس اوروبا عام 2008 في سويسرا والنمسا. وانهت الخسارة مهمة المدرب ستيف ماكلارين على رأس الجهاز الفني للمنتخب الانجليزي، فاستعان الاتحاد الانجليزي بخبرات كابيلو. وبعد اقل من سنتين التقى منتخبا انجلترا وكرواتيا على ملعب ويمبلبي ايضا في تصفيات كأس العالم 2010، فكانت النتيجة لمصلحة الاسود الثلاثة 5-1، ليحجز بطاقته الى العرس الكروي الذي سيقام على ارض افريقيا للمرة الاولى.

وحقق المنتخب الانجليزي افضل فارق من الاهداف (+28 هدفا) من بين جميع المنتخبات التي شاركت في التصفيات. تغيرت امور كثيرة على مدى 22 شهرا، لكن اشياء كثيرة ايضا بقيت. فخط الدفاع المؤلف من جون تيري وريو فرديناند واشلي كول ما يزال موجودا، والامر ينطبق ايضا على خط الوسط بوجود ستيفن جيرارد وفرانك لامبارد وغاريث باري الذي نجح في تموين واين روني في خط المقدمة بكرات متقنة نجح من خلالها من تسجيل 9 اهداف في التصفيات.

بالطبع الفارق كان وجود كابيللو هذا المدرب الصارم صاحب الشخصية القوية الذي يفرض احترامه على الجميع. لقد نجح كابيللو في ايقاظ تشكيلة بعد ان تغلغل التراخي في نفوسها في بعض الفترات ولم تكن تثق بقدراتها على احراز الالقاب. فباشراف كابيللو، لم يكن اي لاعب ضامنا مكانه الاساسي في صفوف المنتخب مهما علا شأنه وخير دليل على ذلك بانه لم يتأثر على الاطلاق في وضع ايقونة الكرة الانجليزية ديفيد بيكهام على مقاعد الاحتياط على الرغم من انه كان قريبا من تحطيم الرقم القياسي في عدد المباريات الدولية على الصعيد المحلي.

ادخل كابيللو نظاما صارما في صفوف المنتخب، فمنع لاعبيه من حمل الهواتف النقالة عند تناولهم العشاء.

انعكس النظام الصارم نتائج على ارض الملعب، فبعد ان انقذ جو كول فريقه بتسجيله هدفين في مباراة ضد اندورا في مطلع التصفيات، نجح المنتخب الانجليزي في الثأر من نظيره الكرواتي بفوزه الساحق عليه في عقر داره في زغرب 4-1 بفضل ثلاثية لمهاجم ارسنال الواعد ثيو والكوت. ثم حقق المنتخب الانجليزي فوزين متوقعين على كازاخستان وبيلاروسيا 5-1 و3-1 ليبتعد بفارق خمس نقاط عن اقرب منافسيه.

واجه المنتخب الانجليزي اكبر صعوبة في مواجهة اوكرانيا التي تقدمت عليه 1-0 على ملعب ويمبلي بواسطة هدافها اندري شتفتشنكو قبل ان يدرك الاسود الثلاثة التعادل ثم يسجل لهم جون تيري هدف الفوز في اواخر المباراة.

بيد ان طريق المنتخب الانجليزي لم تكن وردية حيث واجه جون تيري بالذات مشاكل عائلية حيث اتهم باقامة علاقة خارج اطار الزواج مع صديقة زميله اسابق واين بريدج، ما دفع بكابيللو الى تجريده من شارة القائد ومنحها لمدافع مانشستر يونايتد ريو فرديناند.

خلاصة القول بان انجلترا تريد ان تحرز اللقب العالمي بعد صيام دام 44 عاما ليصبح سجلها يتناسب اكثر مع سمعتها الكروية كونها مهد الكرة ومنها انطلقت اللعبة الاكثر شعبية في العالم.

يذكر ان افضل نتيجة حققها المنتخب الانجليزي خارج ملعبه في نهائيات كأس العالم كانت بلوغه الدور نصف النهائي عام 1990 في ايطاليا.

سجل التصفيات:

8 انتصارات من 10 مباريات، 34 هدفا، ثلاثة اهداف في مرماه، 27 نقطة.

– الأكثر مشاركة: جون تيري وفرانك لامبارد (10).

– الهدافون: واين روني (9 أهداف).

شاهد أيضاً

رئيس “الوحدات”: سنسلم النادي للجنة المؤقتة

المملكة اليوم - أكد رئيس نادي الوحدات بشار الحوامدة إن إدارة النادي ستسلمه للجنة المؤقتة …