الأحد , 21-يوليو-2024
اشبيلية يسجل هدفين في مرمى اتليتيكو ويحرز لقبه الخامس

اشبيلية يسجل هدفين في مرمى اتليتيكو ويحرز لقبه الخامس

المملكة اليوم -

سأحرز نادي اشبيلية لقبه الثاني في كأس ملك اسبانيا لكرة القدم في أربع نوات بفضل هدف مبكر من دييجو كابل وآخر متأخر من هجمة مرتدة عن طريق خيسوس نافاس ليحقق الفوز بهدفين مقابل لا شيء على اتليتيكو مدريد اول من أمس الأربعاء.

وسبق لاشبيلية ان توج بالكأس اعوام 1935 و1939 و1948 و2007، علما بانه خسر النهائي مرتين عامي 1955 و1962.

وفي مباراة شابها التوتر باستاد نوكامب في برشلونة أطلق الجناح كابل تسديدة بقدمه اليسرى من على حافة منطقة الجزاء استقرت في شباك الحارس الشاب ديفيد دي جيا مفتتحا التسجيل في الدقيقة الخامسة.

واقترب دييجو فورلان وسيرجيو اجويرو مهاجما اتليتيكو من إدراك التعادل قبل أن يتجاوز نافاس عددا من اللاعبين حاولوا إعاقته ويراوغ دي جيا ويسكن الكرة في المرمى الخالي في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدل الضائع.

واللقب هو الخامس لاشبيلية في الكأس المحلية لينهي موسمه بطريقة رائعة بعدما احتل المركز الرابع في دوري الدرجة الأولى الاسباني وتأهل للعب في دوري أبطال اوروبا.

وحرم اتليتيكو الذي يملك تسعة ألقاب في الكأس من إضافة لقب ثان بعد حصوله على لقب كأس الأندية الاوروبية بفوزه على فولهام الانجليزي 2-1 في النهائي في الأسبوع الماضي.

وأهدى انطونيو الفاريز مدرب اشبيلية اللقب إلى مشجعي الفريق وإلى المدافع انطونيو بويرتا الذي توفي في 2007 أثناء مباراة في الدوري الاسباني.

وقال الفاريز في مقابلة تلفزيونية “كان انطونيو بويرتا معنا الليلة.”

وأضاف “لا يمكن القول إن مشجعينا كانوا أقل عددا. لقد ساندونا كما لو كنا نلعب في الاستاد الخاص بنا. سافر كل هؤلاء الناس لمسافة أكثر من ألف كيلومتر للوصول إلى هنا في يوم عمل. إنه أمر لا يصدق.”

وفي عاصمة إقليم قطالونيا بدأت المباراة بطريقة عاطفية حيث ردد المشجعون السلام الوطني الاسباني قبل ركلة البداية على النقيض مما حدث في نهائي العام الماضي بين برشلونة واتليتيك بيلباو حين أطلق الجمهور صافرات استهجان أثناء عزف السلام الوطني.

لكن المشاهد الاحتفالية في المدرجات لم تنعكس في أرض الملعب حيث اشتلعت الإثارة في الدقيقة 20 من المباراة حين تسبب تدخل خشن من لويس بيريا مدافع اتليتيكو في تدافع بين اللاعبين وأعضاء الفريقين بالقرب من المنطقة الفنية.

وتبادل كيكي سانشيز فلوريس مدرب اتليتيكو ونظيره الفاريز كلمات غاضبة قبل أن يتدخل المشرفون.

وضغط اتليتيكو بحثا عن هدف التعادل قبل أن يقضي نافاس على الأمل بهدفه القاتل.

والمرة الأخيرة التي استضاف فيها استاد نوكامب نهائي الكأس كانت في 1970 ابان حكم الجنرال فرانشيسكو فرانكو.

وفي ذلك العام تغلب ريال مدريد 3-1 على بلنسية ليحرز اللقب وحضر فرانكو المباراة في الاستاد لتقديم الكأس إلى خينتو قائد ريال.

وهذه المرة قدم أمير استوريا الكأس إلى اندريس بالوب قائد اشبيلية السعيد.

وقال سانشيز فلوريس في مقابلة تلفزيونية “كانت مباراة عامرة بالمشاعر وكنا قريبين من التعادل حتى الدقيقة الأخيرة. لكن اشبيلية فاز بالمباراة ويجب تقديم التهدئة له.”

شاهد أيضاً

فريق الأمن العام للكراتيه يحصد الذهب في بطولة ماليزيا الدولية المفتوحة

المملكة اليوم - حصد نشامى فريق الأمن العام للكراتيه “9” ميداليات ملونة ضمن مشاركتهم في …