الأربعاء , 26-فبراير-2020
الرئيسية / رياضة / يوفنتوس يكمل موسمه الكارثي ويغيب عن التشامبيونزليغ
يوفنتوس يكمل موسمه الكارثي ويغيب عن التشامبيونزليغ
فرحة لم تتكرر كثيراً هذا الموسم

يوفنتوس يكمل موسمه الكارثي ويغيب عن التشامبيونزليغ

المملكة اليوم -

 فقد يوفنتوس أي أمل بالمشاركة في دوري ابطال أوروبا الموسم المقبل بعد اكتفائه بالتعادل مع مضيفه كاتانيا 1-1، فيما قطع سمبدوريا شوطا كبيرا ليكون الممثل الرابع لبلاده في المسابقة الأوروبية الأم بعد فوزه على ضيفه الجريح ليفورنو 2-0 أمس الأحد في المرحلة السادسة والثلاثين من الدوري الايطالي لكرة القدم.

على ملعب “انجلو ماسيمينو”، اكتمل الموسم الكارثي ليوفنتوس وفقد الأمل في حفظ ماء الوجه والمشاركة في دوري الابطال الذي ودعه هذا الموسم بطريقة مذلة بعد خسارته المذلة في الجولة الاخيرة من الدور الأول في ارضه وبين جماهيره أمام بايرن ميونيخ الالماني 1-4.

ووجد يوفنتوس نفسه متخلفا أمام مضيفه الذي يصارع للبقاء في دوري الاضواء منذ الدقيقة 24 عندما لعب جوزيبي ماسكارا كرة عرضية وصلت الى اليساندرو بوتنزا الذي حولها برأسه نحو المرمى فصدها جانلويجي بوفون لكنها سقطت امام ماتياس سيلفستري الذي اودعها الشباك.

وانتظر يوفنتوس حتى الشوط الثاني ليدرك التعادل في الدقيقة 52 عبر كلاوديو ماركيزيو الذي سدد الكرة على دفعتين بعد ارتدادها من احد المدافعين ووضعها في المرة الثانية على يسار الحارس.

ويتعين على فريق “السيدة العجوز” ان ينسى هذا الموسم بسرعة والتركيز على استعادة اعتباره مجددا وهو بدأ يعمل منذ الان على تحقيق هذا الامر من خلال تعيين اندريا انييلي الرئيس الجديد للنادي خلفا للفرنسي جان كلود بلان.

وستعود عائلة انييلي بالتالي الى رئاسة النادي لان والد اندريا، اومبرتو، كان رئيسا للنادي من 1956 حتى 1962، في حين ان عمه جاني استلم هذه المهمة بصورة شرفية بين 1947 و1954.

وسيواصل بلان مهامه الاخرى في النادي كمندوب اداري، علما بان الفرنسي استلم منصب الرئاسة بعد فضيحة التلاعب بالنتائج عام 2006 وانزال “السيدة العجوز” الى الدرجة الثانية.

ويبقى على يوفنتوس ان يركز حاليا على انهاء الموسم في المركز السادس على اقله من اجل المشاركة في مسابقة الدوري الأوروبي التي ودعها ايضا هذا الموسم على يد فولهام الانجليزي، الا انه تراجع اليوم الى المركز السابع لمصلحة نابولي الذي تغلب على مضيفه كييفو بهدفين للارجنتينيين جيرمان دينيس (45) وايزيكييل لافيتزي (86)، مقابل هدف لبابلو غرانوتشي (75). ويملك يوفنتوس حاليا 55 نقطة في المركز السابع بفارق نقطة عن نابولي السادس و7 نقاط عن سمبدوريا الذي عزز مركزه الرابع بعد فوزه على ليفورنو الهابط الى الدرجة الثانية بهدفين سجلهما انطونيو كاسانو منذ الدقيقة 5 بعد مجهود فردي مميز، والسويسري ريتو زيغلر في الدقيقة 84 من ركلة حرة.

وبقي باليرمو في دائرة الصراع على المركز الرابع وحافظ على فارق النقطتين الذي يفصله عن سمبدوريا بعد فوزه على مضيفه سيينا الذي سيتحدد مصير بقائه بين الكبار في المرحلة المقبلة، بهدفين للاوروغوياني اديسون كافاني (24) وفابريتسيو ميكولي (59)، مقابل هدف لايمانويلي كالاياو (80).

وستكون المرحلة المقبلة قبل الاخيرة حاسمة لان سمبدوريا سيحل ضيفا على باليرمو، قبل ان يواجه نابولي في المرحلة الاخيرة، فيما يختتم منافسه الموسم امام اتالانتا الذي فقد الامل منطقيا في البقاء بين الكبار بعد اكتفائه بالتعادل مع ضيفه بولونيا، منافسه المباشر على الاستمرار بين الكبار، بهدف لتيبيريو غارنتي (23)، مقابل هدف لفيديريكو بيلوزو (83 خطأ في مرمى فريقه) في مباراة لعب خلالها صاحب الارض بعشرة لاعبين بعد طرد ماكسيميليانو بيليغرينو (45).

وتلقى جنوى هزيمة قاسية امام مضيفه باري بثلاثية نظيفة سجلها ريكاردو ميغيوريني (57) الذي طرد بعد دقيقة فقط، والارجنتيني خوسيه كاستيو (85) والبرازيلي باولو باريتو دي سوزا (89).

وتعادل كالياري مع ضيفه اودينيزي بهدفين لاندريا لازاري (15) والبرازيلي جيدا (58)، مقابل هدفين لانطونيو دي ناتالي (26) والتشيلي اليكسيس سانشيز (28).

واستعاد روما توازنه وانتزع صدارة الدوري الايطالي لكرة القدم مؤقتا بفوزه الثمين على مضيفه بارما 2-1.

ويدين روما بفوزه الى قائده فرانشيسكو توتي الذي سجل الهدف الاول في الدقيقة الخامسة عندما انسل وسط المدافعين واستقبل بصدره كرة من منتصف الملعب من دانييلي دي روسي فهيأها لنفسه عند حافة المنطقة وسددها ساقطة من فوق الحارس انطونيو ميرانتي الذي خرج لقطعها، ثم صنع الثاني عندما مرر كرة من داخل المنطقة تابعها البرازيلي رودريغو تاديي برأسه على يسار الحارس ميرانتي (75).

وكاد توتي يهز الشباك في اكثر من مناسبة ابرزها تسديدة قوية زاحفة من حافة المنطقة ارتدت من القائم الايمن الى خارج الملعب، وأنقذ ميرانتي مرماه من هدف ثالث محقق بتصديه لتسديدة قوية للبرازيلي جوليو باتيستا بديل توتي اثر تمريرة عرضية من لوكا طوني بديل المونتينيغري ميركو فوسينيتش.

وسجل دافيدي لانزافامي هدف اصحاب الارض في الدقيقة 81 بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر تمريرة عرضية من الفرنسي جوناثان لودوفيك بيابياني.

وطرد لاعب بارما التشيلي انطونيو لويس خيمينيز في الدقيقة 88 لتلقيه الانذار الثاني.

وهو الفوز السابع على التوالي لروما على بارما، والثالث على التوالي في عقر دار الاخير والذي يعود فوزه الاخير على فريق العاصمة الى 8 ايار(مايو) 2005.

وكان روما استعاد الصدارة مؤقتا بعدما رفع رصيده الى 74 نقطة وشدد الخناق على انتر ميلان (73) المتصدر السابق وحامل اللقب في الاعوام الاربعة الاخيرة حيث بات الاخير مطالبا بالفوز على مضيفه فريق العاصمة الثاني لاتسيو في اللقاء المقرر ان يكون جرى في وقت متأخر من ليلة امس.

وكان روما الساعي للحصول على اللقب للمرة الاولى منذ 2001 تلقى ضربة قاسية بخسارته امام ضيفه سمبدوريا 1-2 في المرحلة الماضية عندما توقف مسلسل المباريات التي خاضها دون هزيمة عند 24 على التوالي.

وتبقى مباراتان امام روما، الاولى عندما يستضيف كالياري على ملعب “اولمبيكو”، والثانية يحل فيها ضيفا على كييفو في “م

شاهد أيضاً

البحرين بطلاً لكأس الخليج

المملكة اليوم - حقق المنتخب البحريني الأحد، لقب كأس الخليج بنسخته 24 للمرة الأولى في …