الأربعاء , 24-يوليو-2024
"الجنس والمدينة 2" يهزأ ببرقع الإمارات ويخدش حياء المغرب

“الجنس والمدينة 2” يهزأ ببرقع الإمارات ويخدش حياء المغرب

المملكة اليوم -

يبدأ عرض فيلم “الجنس والمدينة 2” بدءاً من الخميس 27-5-2010 في مئات صالات السينما بالولايات المتحدة، ومنها في ما بعد إلى صالات دول أخرى في 5 قارات، ما عدا الدولة التي يزعم الفيلم أن أهم أحداثه جرت في عاصمتها، وهي الإمارات العربية المتحدة التي قررت منعه، مع أنه يروّج لمناخها السياحي وإيجابياتها الاقتصادية بإبراز ما فيها من رفاهية تسيل اللعاب.

منعت أبوظبي تصوير الفيلم على أراضيها، وكذلك قررت منع عرضه في صالاتها، كما فعلت دبي، لأنه حميم ويسخر من البرقع وفيه مشاهد وحوارات توحي بما لا يقبله الذوق الإسلامي العام، لذلك لا يتوقعون السماح بعرضه في معظم دول المنطقة التي لم تسمح بعرض قسمه الأول قبل عامين، برغم أن تصوير جزئه الثاني تم في مراكش، حيث واجه احتجاجات شعبية مرفقة أحياناً بحذر رسمي، كي لا تتحول “المدينة الحمراء” كما يلقبها المغاربة إلى اسم على مسمى من شدة الحياء.

قصة الفيلم

والفيلم من إنتاج قناة “إتش.بي.أو” التلفزيونية الأمريكية، وهو الثاني بعد آخر بالعنوان نفسه تم إنتاجه في 2008 وحقق نجاحاً بإيرادات بلغت 415 مليون دولار، مع أن تكاليفه لم تزد وقتها على 65 مليوناً، وهو فيلم مقتبس من مسلسل للقناة اشتهر بالاسم نفسه أيضاً طوال عرضه من 1988 إلى 2003 عن قصة حياة 4 سيدات من نيويورك تتوزع كل حلقة لتحكي أسرارهن العاطفية والجنسية بأسلوب كوميدي، لكنه في الفيلم أسلوب جريء الحوار، ساخن اللقطات، وحميم الموحيات التي قد توسوس في المزاج الغريزي غير المهيأ والمحصن فتحدث فيه اختراقات يقع صاحبه معها في المحظور.

قصة الفيلم، بجزئه الثاني، عادية جداً لمن يقرأ عنه في موقعه على الانترنت، وهي تبدأ بانتقال السيدات الأربع من نيويورك لقضاء عطلة لأسبوع في الشرق الأوسط، وبالذات في أبوظبي، حيث تحاول الشخصية الرئيسة، كاري برادشو، التي تقوم بدورها الممثلة الأمريكية سارة جيسيكا باركر، وكذلك زميلاتها: سامنثا وميراندا وتشارلوت، ممن تقوم بأدوارهن الممثلات: كيم كاترال وكريستن ديفيز وسينثيا نيكسون، التصرف بحشمة في عاصمة الإمارات، تماشياً مع عادات خامس منتج للنفط في العالم.

لكن الطبع الغربي يغلب التطبع الشرقي دائماً، فيفشلن جميعاً في بعض الأحيان، وتحدث بلبلات وارتباكات ويتعرضن لمواقف محرجة، كالتي واجهتها “سامنثا” حين كانت ترغب في التقبيل علناً على مرأى من عيون عربية كانت تجحظ بالغيظ من محاولاتها.

وفي مشهد آخر من الفيلم تسخر السائحات في عاصمة الإمارات وبواديها من نساء رأينهن مرتديات للبرقع. كما يتساءلن في مشهد آخر عما اذا كان أحد الخدم العاملين في موقع سياحي هو مثلي الجنس، وكله مع حوارات حميمة وجريئة تخدش وتجرح “وهي حوارات وتصرفات عادية بالنسبة لهن، سواء كن في نيويورك أو أبوظبي” وفق تعبير مخرج الفيلم، مايكل باتريك كينغ، حين تحدث الأسبوع الماضي إلى إحدى وكالات الأنباء عن فيلمه الذي اضطر للانتقال إلى مراكش لتصويره فيها على أنها أبوظبي بعد أن رفضت الإمارات السماح له بتصويره في عاصمتها، كما فعلت من قبلها دبي.

أبو ظبي منعت تصوير الفيلم في أراضيها

رفضت دبي أن تكون مسرحاً لتصوير أحداث الفيلم فيها بسبب ورود كلمة “جنس” في عنوانه بشكل خاص، بحسب ما تناقلته صحف الإمارة نقلاً عن مسؤوليها، وهي ما يصعب تغييره لأن “الجنس والمدينة 2” مكمل لسابقه، كما أنه استمرار سينمائي لمسلسل تلفزيوني دام 15 سنة بالاسم نفسه، وللسبب نفسه رفضته أبوظبي أيضاً.

وجاء الرفض من هيئة حكومية اطلعت على السيناريو الذي أحالته إليها سلطات “مدينة دبي للاستوديوهات” لمراجعته. ومع أنها أخذت بعين الاعتبار التعدد الثقافي بالامارة، إلا أن ردها جاء بعد 6 أشهر قاطعاً: “عطفاً على توصيات الهيئة الحكومية المختصة فقد رفض طلب التصوير”، على حد ما ورد في بيان أصدرته وتضمن الحيثيات والموجبات، وفيه حذرت منتجي الفيلم بأن لا يتضمن ما يوحي بأن المدينة التي تزورها الصديقات الأربع لقضاء العطلة هي أبوظبي، اذا ما تم تصويره في سواها. لكن مشاهد الفيلم بدءاً من الخميس المقبل سيعتقد أن أحداثه جرت في العاصمة الاماراتية، فكان الفعل لمراكش والسمعة لأبوظبي.

ولم ير القائمون على الفيلم حلاً عند الرفض الاماراتي سوى مراكش، بعد أن سمحت السلطات المغربية بتصويره فيها، مشترطة أن لا تتضح هوية المدينة الحقيقية لمشاهديه، فحافظ المخرج على السيناريو الأساسي وجرت أحداث الفيلم في “المدينة الحمراء” التي بدت فيه وكأنها أبوظبي بعمرانها العصري وباديتها لمن لا يعرف مراكش في المغرب الذي ما أن بدأ فيه التصوير آب حتى امتد إلى تشرين الثاني الماضيين، بعد أن كان مقرراً أن يستغرق خارج الولايات المتحدة 13 يوماً فقط، وكله بسبب احتجاجات على ما تم اعتباره استفزازاً للمشاعر.

النجمات الأربع تخطين الأربعين

صحيفة “هسبرس” المغربية على الانترنت لخصت في تشرين الثاني الماضي أن “العاصمة الحمراء” ليست معتادة على تصوير فيلم بعنوان “الجنس والمدينة” لأنه استفزازي. وقالت إن السكان “لاحظوا بكثير من القلق ما أقدم عليه منتجو الفيلم حين حولوا مرحاضاً إلى ما يشبه مسجداً لتصوير إحدى اللقطات، وأيضاً وجود تقنيين غير مسلمين فوق سطح مسجد الزاوية مع عتاد كبير من آليات التصوير”.

أما “أخبار المغرب العربي” فأوردت في تموز الماضي أيضاً “عن مصادر مطلعة” أن لجنة مختلطة، شعبية وحكومية ومن العاملين في الفيلم، زارت قبل أيام موقع تصوير “الجنس والمدينة2″ نتيجة نشر أخبار عن تضمنه لقطات مخلة بالحياء تصل إلى حد الإباحية”. كما زعم أحد منتجيه لوسائل اعلام محلية أن الفيلم “رفض تصويره بدبي لأنهم طلبوا مبالغ ضخمة، لكن مصادر خليجية أكدت أن الرفض جاء بسبب عنوانه ولأنه يعبث بالمدينة وبتراثها” طبقاً لما قالته “أخبار المغرب العربي” في تحقيقها.

ومع أن “الجنس والمدينة 2” يوحي بأنه صارخ، الا أن أعمار نجماته فوق الأربعين، فكريستن ديفيز عمرها 45 سنة وسينثيا نيكسون تصغرها بعام. ويوم الأحد الماضي أعلنت كيم كاترال، المتعطشة في الفيلم للرجال، عن أنها لن تظهر عارية بأي من أفلامها المقبلة لأنها ستبلغ 54 سنة من العمر بعد 3 أشهر، مضيفة أنها لم تظهر عارية تماماً في أي فيلم “بل كنت دائماً مغطاة بمنشفة أو ما شابه” وفق ما نقل عن لسانها موقع “أكسيس هوليوود” الأمريكي على الانترنت.

أما أهم نجمات الفيلم، وهي سارة باركر البالغ عمرها 45 سنة، فكانت تسلمت العام الماضي أسوأ هدية: أبلغوها أن الخيار وقع عليها لنيل لقب “أقل نساء العالم إثارة” بعد استطلاع أجرته مجلة “مكسيم” بين قرائها من الرجال. وهكذا فإن فيلم “الجنس والمدينة 2” الذي قد يحدث بلبلة في المنطقة العربية قام على ما خدع به مشاهديه قبل أن يبدأ، فجعل من مراكش أبوظبي ومن كبيرات في السن ملكات إغراء.

شاهد أيضاً

ارتفاع حصيلة قصف الاحتلال على خان يونس إلى 27 شهيدا

المملكة اليوم - أفادت مصادر طبية، بارتفاع حصيلة قصف طيران ومدفعية الاحتلال على المناطق الشرقية …