الأحد , 21-يوليو-2024
"البنتاغون" صعّد العمليات السرية بالشرق الأوسط
مبنى البنتاغون

“البنتاغون” صعّد العمليات السرية بالشرق الأوسط

المملكة اليوم -

قال مسؤولون أمريكيون إن قائداً عسكرياً كبيراً أصدر العام الماضي أمراً سرياً كان السبب وراء تصاعد العمليات المستترة في منطقة الشرق الأوسط والقرن الإفريقي.

وذكر المسؤولون أمس الاثنين 24-5-2010 أن الأمر الذي أصدره في ايلول الماضي الجنرال ديفيد بتريوس رئيس القيادة العسكرية المركزية الامريكية سمح بالتصعيد الذي شمل زيادة المساعدات العسكرية والمخابراتية لمساعدة القوات اليمنية على ضرب أهداف للقاعدة وأيضاً نشر المزيد من الطائرات بلا طيار لجمع المعلومات وتعقب أهداف ذات قيمة عالية.

كما أجاز الأمر لوحدات العمليات الخاصة الأمريكية العمل مع قوات الامن المحلية لمواجهة القاعدة والمخاطر الأخرى وهو هدف لا يخفيه مسؤولو وزارة الدفاع الامريكية “البنتاغون”، وبوصفه رئيساً للقيادة العسكرية المركزية يشرف بتريوس على حربي العراق وأفغانستان ويلعب دوراً محورياً في التخطيط لأي عمل عسكري ضد ايران بسبب برنامجها النووي.

وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” أول من نشر الأمر السري نقلاً عن وثيقة حصلت عليها جاء فيها أن الهدف هو إقامة شبكات يمكنها “اختراق أو تعطيل أو هزيمة أو تدمير” القاعدة والجماعات المتشددة الأخرى وأيضاً “تهيئة المناخ” لهجمات مستقبلية تنفذها الولايات المتحدة أو قوات عسكرية محلية، وذكرت الصحيفة أن الأمر يسمح أيضاً في ما يبدو بعمليات محددة في إيران في الاغلب لجمع المعلومات عن برنامجها النووي ومعرفة الجماعات المنشقة التي يمكن ان تكون مفيدة في حالة اي هجوم عسكري مستقبلي.

وأشير الى بعض العمليات العسكرية التي أعقبت صدور الامر السري ومنها هجوم وقع في ايلول عام 2009 نفذته قوات العمليات الخاصة المحمولة جواً على سيارة كان يستقلها صالح علي صالح نبهان الكيني المولد وكان من أكثر قادة القاعدة المطلوبين في شرق إفريقيا.

وتنشر القيادة المركزية طائرات بلا طيار من طراز ريبر في قاعدة بالقرن الإفريقي. ويقول مسؤولون امريكيون إنه يمكن استخدام هذه الطائرات ضد متشددين في اليمن والصومال بل أيضاً ضد القراصنة الذين يهاجمون السفن التي تعبر خليج عدن والمحيط الهندي، وعن الأمر الذي أصدره بتريوس قال مسؤول أمريكي إن الطائرات بلا طيار مجرد “جزء منه لكنه أوسع من ذلك كثيراً”.

وفي شباط خصّص روبرت غيتس وزير الدفاع الامريكي 150 مليون دولار كمساعدات أمنية لليمن في العام المالي 2010 بزيادة على العام السابق الذي بلغت المساعدات فيه 67 مليون دولار، وأبلغ مسؤولون “رويترز” بأن جانباً من هذه الاموال سيستخدم لدعم قوات العمليات الخاصة في اليمن في شن هجوم يستهدف تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي أعلن المسؤولية عن محاولة فاشلة لتفجير طائرة ركاب أمريكية في 25 كانون الاول الماضي.

وبرز هذا التنظيم كواحد من أنشط فصائل القاعدة، وأقدمت إدارة الرئيس الامريكي باراك أوباما أخيراً على خطوة غير معتادة، وصرحت لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.اي.ايه) بقتل شخصية بارزة على علاقة بالقاعدة هو أنور العولقي رجل الدين المسلم الامريكي المولد.

شاهد أيضاً

الأونروا: الاحتلال يستهدف 8 مدارس في غزة خلال 10 أيام

المملكة اليوم - تعرضت 8 مدارس في قطاع غزة، بينها 6 مدارس تابعة لوكالة غوث …