الأربعاء , 24-يوليو-2024
كوريا الشمالية تهدد بقطع آخر طريق بري يربطها بالجنوب

كوريا الشمالية تهدد بقطع آخر طريق بري يربطها بالجنوب

المملكة اليوم -

هددت كوريا الشمالية اليوم الاربعاء بقطع آخر طريق بري مع كوريا الجنوبية عبر المنطقة الحدودية المدججة بالسلاح وهو ما يهدد بعرقلة حركة الاشخاص والبضائع من وإلي منطقة صناعية مشتركة.

وجاءت الرسالة في إخطار من الجيش الكوري الشمالي الى الجنوب نشرته وكالة الانباء الرسمية لكوريا الشمالية وقالت انها ستتخذ هذا الاجراء إذا بدأت سول في إذاعة رسائل دعائية ضدها.

ونقلت الوكالة الكورية الشمالية عن مسؤول كبير قوله “ننصح قوات الحرب الكورية الجنوبية العميلة بان تتصرف بحكمة واضعة في الاعتبار ان اجراءات الجيش لن تتمخض فقط عن مجرد كلمات جوفاء.”

وتعتزم كوريا الجنوبية البدء في بث رسائل عبر مكبرات الصوت الى الشمال والتي أوقفتها ست سنوات وذلك في إطار ردها على توصلها إلي أن بيونجيانج كانت وراء هجوم بطوربيد أدى الي إغراق سفينة حربية كورية جنوبية في مارس اذار مما أودى بحياة 46 بحارا.

وفي العادة يعبر مئات من الكوريين الجنوبيين الحدود كل يوم إلي منطقة كايسونج الصناعية في الشمال.

وسمحت كوريا الشمالية اليوم الاربعاء لعمال كوريين جنوبيين بدخول منطقة صناعية مشتركة تمثل مصدرا مهما للدخل لحكومة بيونجيانج على الرغم من إعلانها في اليوم السابق قطع جميع الروابط مع كوريا الجنوبية.

وقال متحدث باسم وزارة التوحيد في سول إن كوريا الشمالية أرسلت موافقة على دخول العمال الكوريين الجنوبيين الى منطقة كايسونج الصناعية حيث يوجد لشركات كورية جنوبية مصانع يعمل بها حوالي 40 ألف عامل كوري شمالي.

وتصاعد لهجة الحرب بين الكوريتين أخاف المستثمرين غير المتأكدين من المدى الذي يمكن ان تذهب اليه الدولتان.

وتضررت أمس الثلاثاء الاسواق المالية في سول المتوترة بالفعل من تقرير لوكالة انباء يونهاب الكورية الجنوبية بأن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج إيل أمر قواته باتخاذ وضع الاستعداد القتالي.

وترى قلة من المحللين ان أيا من الكوريتين ستغامر بالدخول في حرب. فجيش كوريا الشمالية لا يقوى على الوقوف امام كوريا الجنوبية المتفوقة تكنولوجيا والقوات الامريكية. اما بالنسبة للشطر الجنوبي فالصراع سيخيف المستثمرين ويجعلهم يفرون من البلاد.

وبعد الخسائر التي حدثت أمس الثلاثاء والتي ترجع جزئيا الى تصاعد التوترات في شبه الجزيرة المنقسمة بدت الاسواق المالية في سول مستقرة في التعاملات المبكرة اليوم وأبدت الحكومة استعدادها للتدخل اذا خرجت الاوضاع عن نطاق السيطرة.

والسماح بدخول العمال يشير الى ان الدولة الشيوعية التي تعيش في عزلة حريصة على ألا تتخذ خطوات تسبب لها ضررا ماديا حقيقيا رغم اللهجة الرنانة الغاضبة التي استخدمتها مؤخرا في أعقاب إتهام سول لها بإغراق إحدى سفنها الحربية.

وتسعى واشنطن الى تفادي تدهور الاوضاع ونشوب صراع وقالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون اليوم الأربعاء إن من مصلحة المجتمع الدولي بما في ذلك الصين اقناع كوريا الشمالية بتغيير مسارها.

وأضافت للصحفيين أثناء زيارة قصيرة للعاصمة الكورية الجنوبية أن الأزمة الناجمة عن إغراق كوريا الشمالية لسفينة حربية كورية جنوبية تتطلب ردا قويا ولكن محسوبا وتابعت أن واشنطن تدرس خيارات إضافية لتحميل بيونجيانج المسؤولية.

واستطردت “هناك الأزمة العاجلة الناجمة عن إغراق السفينة الحربية والتي تتطلب ردا قويا ولكن محسوبا ولكن هناك تحديا أطول مدى يتمثل في تغيير مسار كوريا الشمالية.”

وقالت للصحفيين في سول “هناك مسار مختلف لكوريا الشمالية ونعتقد ان هذا في مصلحة الجميع بما في ذلك الصين باقناع كوريا الشمالية بتغيير توجهها.”

وصرح مسؤول صيني رفيع امس الثلاثاء بأن الصين والولايات المتحدة متفقتان على أهمية الحفاظ على الاستقرار وتفادي التصعيد في شبه الجزيرة الكورية.

والصين هي الدولة الرئيسية الوحيدة التي تدعم كوريا الشمالية واستضافت في وقت سابق من الشهر الجاري زيارة نادرة للخارج قام بها الزعيم الكوري الشمالي. وتفادت بكين الانضمام الى القاء اللوم على بيونجيانج ودعت جميع الاطراف للهدوء وضبط النفس.

وليس امام كوريا الجنوبية اي فرصة تقريبا لتفرض الامم المتحدة عقوبات جديدة على جارتها الشمالية. ومن شبه المؤكد ان تمنع الصين فرض عقوبات جديدة على حليفتها مما قد يعني ان الولايات المتحدة عليها ان تقبل بتأنيب شفهي محسوب لبيونجيانج.

شاهد أيضاً

ارتفاع حصيلة قصف الاحتلال على خان يونس إلى 27 شهيدا

المملكة اليوم - أفادت مصادر طبية، بارتفاع حصيلة قصف طيران ومدفعية الاحتلال على المناطق الشرقية …