السبت , 28-مارس-2020
الرئيسية / رياضة / الطريق مفتوحة أمام إنتر نحو لقبه الـ18
الطريق مفتوحة أمام إنتر نحو لقبه الـ18
اقترب الانتر من الاحتفال باللقب الإيطالي للعام الخامس على التوالي

الطريق مفتوحة أمام إنتر نحو لقبه الـ18

المملكة اليوم -

اصبحت الطريق مفتوحة امام انتر ميلان للظفر باللقب للمرة الخامسة على التوالي والثامنة عشرة في تاريخه بعدما عاد من الملعب الاولمبي في العاصمة بفوز ثمين على مضيفه لاتسيو 2-0 اول من امس الاحد في ختام المرحلة السادسة والثلاثين من الدوري الايطالي لكرة القدم.

واصبح اللقب في متناول “نيراتزوري” تماما لانه يستقبل كييفو في المرحلة المقبلة قبل ان يحل ضيفا على سيينا صاحب المركز التاسع عشر قبل الاخير في المرحلة الختامية.

واصبح بامكان انتر ان ينكب حاليا على معركة الدوري، وهو يملك فرصة الظفر بثلاثية تاريخية لانه تأهل الى نهائي مسابقة الكأس المحلية، ثم نجح الاربعاء الماضي في تحقيق حلم التأهل الى نهائي دوري ابطال اوروبا للمرة الاولى منذ 1972 بعدما جرد برشلونة من لقبه رغم الخسارة امامه 0-1 في اياب نصف النهائي وذلك لفوزه ذهابا 3-1.

وتقام المباراة النهائية في 22 الشهر الحالي على ملعب “سانتياغو برنابيو”، ما يعني ان باستطاعة انتر التركيز تماما على حسم معركة اللقب المحلي، وهو كان انتزع الصدارة من روما في المرحلة السابقة مستفيدا من سقوط الاخير على ارضه وبين جماهيره امام سمبدوريا 1-2، وقد استعاد اول من امس الصدارة مجددا من فريق العاصمة الذي تربع عليها لمدة 24 ساعة بعد فوزه السبت على مضيفه بارما 2-1.

وسيعود انتر ميلان الاربعاء المقبل الى هذا الملعب حيث سيكون امام فرصة الظفر باول القابه هذا الموسم لانه سيخوض نهائي مسابقة الكأس المحلية امام روما بالذات، والاخير يملك افضلية مهمة كون النهائي يقام في الملعب الذي يتشاركه مع جاره لاتسيو.

وفرض انتر اول من امس افضليته في الشوط الاول من مباراته مع قطب العاصمة الاخر وحصل على عدد من الفرص للكاميروني صامويل ايتو والبرازيلي تياغو موتا والهولندي ويسلي شنايدر لكن الحارس الاوروغوياني فرناندو موسليرا تعملق ووقف في وجه جميع محاولات الضيوف.

وعندما عجزت الترسانة الهجومية لفريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو قرر المدافع الكاميروني والتر صامويل ان يأخذ الامور على عاتقه ونجح في خطف هدف التقدم في الوقت بدل الضائع من الشوط الاول بكرة رأسية اثر عرضية متقنة من شنايدر.

وفي الشوط الثاني، ضرب انتر مجددا وعزز تقدمه بهدف ثان سجله موتا بكرة رأسية اثر ركلة ركنية نفذها البرازيلي مايكون (70) ليريح اعصاب جمهوره ومدربه الذي اخرج ايتو بعد الهدف مباشرة بعدما كان سبقه الى ذلك شنايدر، فيما لم يشارك المهاجم الارجنتيني دييغو ميليتو بتاتا وذلك من اجل حصول هذا الثلاثي على فرصة التقاط الانفاس قبل مواجهة الاربعاء في نهائي مسابقة الكأس التي كان يحمل لقبها لاتسيو بالذات.

وبقي لاتسيو بعد الخسارة الثانية له فقط في مبارياته الثماني الاخيرة في دائرة الخطر كونه لا يتقدم سوى بفارق خمس نقاط عن المركز الثامن عشر الذي يهبط صاحبه الى الدرجة الثانية.

شاهد أيضاً

رئيس “الوحدات”: سنسلم النادي للجنة المؤقتة

المملكة اليوم - أكد رئيس نادي الوحدات بشار الحوامدة إن إدارة النادي ستسلمه للجنة المؤقتة …