الأربعاء , 15-يوليو-2020
مواجهة مثيرة بين الفيصلي والرمثا

مواجهة مثيرة بين الفيصلي والرمثا

تعود منافسات بطولة كأس الاردن الكروية من جديد عبر لقاءات دور الثمانية الذي تشهد انطلاقته لقاءين في غاية الاهمية, حيث يحل الفيصلي بطل الدوري ضيفاً على فريق الرمثا في الساعة السابعة والنصف من مساء اليوم على ستاد الحسن باربد وفيه يتطلع الفيصلي لمواصلة طريق الانتصارات وصولاً الى الهدف المنشود, في حين يتطلع الرمثا الى فرض حضوره بقوة بين الكبار وتعويض ما فاته في الدوري.

وسيكون ستاد الملك عبدالله الثاني بالقويسمة في التوقيت نفسه مسرحاً للقاء الوحدات والحسين, وفيه ينظر الوحدات الى اللقاء باهمية كبيرة من اجل استعادة التوازن وعودة الروح للفريق الذي خسر لقب الدوري ووداعه لبطولة الكأس الاسيوية في ظل ان الحسين يتطلع هو الاخر للبحث عن موقع له على خارطة الكأس.

الرمثا * الفيصلي (الحسن)

يدرك الفيصلي ان مهمته ليست بالسهلة اذا ما اراد مواصلة الانتصارات وهو يواجه فريق الرمثا الذي ظهر بصورة طيبة مع نهاية الدوري, لهذا سيدفع المدرب محمد اليماني اوراقه الفنية كاملة لضبط الايقاع في منطقة العمليات عبر تحركات حسونة الشيخ وبهاء عبدالرحمن وقصي ابو عالية وخالد سعد الذين يعول عليهم كثيراً في ايجاد التوازن وتعزيز القوة الهجومية التي يقودها مؤيد ابو كشك وعبدالهادي المحارمة اللذان يمتازان بالانطلاقات السريعة والتسديدات القوية وفتح الطريق امام عبور لاعبي الوسط من العمق واختراقات الظهيرين عبدالاله الحناحنة وعلاء مطالقة من الاطراف على ان يتولى حاتم عقل ومحمد خميس ايقاف الهجمات امام مرمى لؤي العمايرة.

اما فريق الرمثا الذي يبحث عن موقع له بين الكبار في بطولة الكأس من اجل تعويض ما فاته من الدوري, لهذا سيعمد مدربه عبدالمجيد سمارة الى اغلاق الطرق المؤدية الى مرمى عبدالله الزعبي من خلال التواجد بقوة وسط الميدان معتمداً على تحركات حسام شديفات ورامي سمارة ومحمد البطاينة وداود ابو القاسم الذين يجيدون المراقبة اللصيقة والضغط على اللاعب المستحوذ على الكرة, وفرض الزيادة العددية في الواجبين الدفاعي والهجومي ودعم تحركات حمزة الدردور وراكان الخالدي في الامام, حيث يمتازان بالوصول الى المرمى من اقصر الطرق, اضافة الى تحركاتهما الدائمة داخل المنطقة على ان يتولى سليمان السلمان وشادي ذيابات وعبدالله عبيدات ايقاف الهجمات على مشارف المنطقة وابعادها اولاً بأولا.

الوحدات * الحسين (القويسمة)

يسعى الوحدات الى استعادة توازنه من خلال تحقيق فوز معنوي بعد فقدانه بطولة الدوري وخروجه من الكأس الاسيوية, لهذا سيدفع مدربه ثائر جسام بالتشكيلة الاساسية التي ستأخذ من الهجوم نهجاً لها وفق اداء متوازن معتمداً على تحركات محمد جمال وعامر ذيب واحمد عبدالحليم ورأفت علي في وسط الميدان, حيث يقع على عاتقهم الربط بين الخطوط والتنويع في الطلعات الهجومية التي يقودها محمود شلباية وعوض راغب اللذين يجيدان اقتناص الفرص اضافة الى ايجاد المساحات الواسعة امام زملائهما لتهديد المرمى من العمق والاطراف في ظل قيام محمد الدميري ومحمد المحارمة بواجبهما من الاطراف في تهيئة الكرات النموذجية على ان يقوم باسم فتحي وعبداللطيف البهداري بضبط الايقاع امام مرمى عامر شفيع.

اما فريق الحسين يتطلع هو الاخر لاثبات حضوره بقوة والوصول الى مربع الكبار, لذا سيرمي مدربه اسامة قاسم باوراقه من البداية بهدف تشديد الحصار على منطقة المناورة عبر تحركات رضوان الشطناوي ووعد الشقران ومعتصم الهياجنة وكريم خلف الذين يجيدون الحد من تحركات مفاتيح اللعب من خلال المراقبة اللصيقة الى جانب السرعة في المناولات الطويلة صوب انس الزبون واحمد مرعي بهدف اصابة الشباك بفضل انطلاقاتهما السريعة وتهديداتهما المباشرة للمرمى على ان يقوم حاتم بني هاني ومحمد بلص وعبدالله صلاح بابعاد الهجمات عن مرمى محمد الشطناوي.

شاهد أيضاً

قبل وصوله الأردن .. وفاة نجم الكرة العراقي راضي بكورونا

فجعت الأوساط الرياضية في العراق، اليوم الأحد، بوفاة اللاعب السابق أحمد راضي، في العاصمة بغداد …