الأحد , 9-أغسطس-2020
منتخب الناشئين يجتاز اندونيسيا وينال بطولة التأهل إلى الدور الثاني

منتخب الناشئين يجتاز اندونيسيا وينال بطولة التأهل إلى الدور الثاني

سجل منتخب الناشئين لكرة القدم إنجازاً لافتاً الخميس، حينما نجح في بلوغ دور الثمانية لنهائيات كأس آسيا التي تستضيفها أوزبكستان، بعد تغلبه على نظيره الإندونيسي (1-0) في المباراة التي جمعتهما على ستاد جار، لحساب الجولة الثالثة والأخيرة من منافسات المجموعة الأولى.

وسادت الفرحة أجواء المنتخب ابتهاجاً بالفوز المستحق، الذي جاء بعد عرض مميز، تمكن خلاله “النشامى” من التلاعب بمنافسيهم طوال مجريات المباراة، ولولا سوء الطالع الذي رافقهم لكانوا خرجوا بغلة وفيرة من الأهداف.

المنتخب رفع رصيده إلى (5) نقاط، ليحتل المركز الثاني خلف المنتخب المستضيف الذي ارتقى للنقطة السابعة، بعدما اجتاز طاجيكستان بنتيجة قياسية بلغت (8-1)، في اللقاء الذي شهده ستاد باختكور بالتوقيت نفسه، فيما ودع الخاسران البطولة رسمياً بـ(3) نقاط لاندونيسيا وواحدة لطاجيكستان.

ووضع التأهل منتخبنا على بعد خطوة واحدة من بلوغ بطولة كأس العالم العام المقبل في المكسيك، والأمر منوط باجتياز عقبة الدور الثاني يوم الإثنين المقبل، حين يلاقي صاحب المركز الأول في المجموعة الثانية التي تتصدرها كوريا الشمالية أمام إيران وسورية وعمان، والتي انتهت منافساتها في ساعة متأخرة أمس.

الأمير علي يهنئ

هنأ الأمير علي بن الحسين رئيس اتحاد كرة القدم منتخب الناشئين بالتأهل إلى الدور الثاني… التهنئة نقلها نائب سمو رئيس الاتحاد المهندس عمرو البلبيسي، عبر اتصال هاتفي أجراه فور انتهاء المباراة مع رئيس الوفد الدكتور فايز أبو عريضة، ومدير الدائرة الفنية في الاتحاد – عضو الوفد أحمد قطيشات.

وأشاد سموه بأداء اللاعبين والروح العالية التي ظهروا بها، متمنياً أن يحالفهم التوفيق في المباراة المقبلة المؤهلة إلى كأس العالم، كما أثنى سموه على الدور الكبير للجهازين الفني والإداري للمنتخب.

فرض منتخبنا الوطني أفضلية ميدانية مطلقة مطلع اللقاء، وكان الأفضل انتشاراً والأكثر استحواذاً على الكرة.

الجهاز الفني انتهج طريقة (4-4-2)، معتمداً على أحمد الغنيمات وحسام أبو سعدة وباسل أبو حلوة ومجد عنانزة في المنطقة الخلفية، وفي وسط الميدان تواجد سمير رجا وإحسان حداد وأحمد اسريوه وعمر خليل، وشغل تامر صوبر وليث البشتاوي المقدمة.

هذا التمركز المحكم فوق أرض الميدان منح المنتخب فرصة امتلاك الكرة وتدويرها بالشكل المطلوب، وكانت طريقة اللعب تتغير أحياناً إلى (2-4-4) لإيجاد الزيادة العددية في الأمام.

الأفضلية الأردنية أجبرت المنتخب الإندونيسي على التراجع، خصوصا وأنه لعب بسلاحي الفوز أو التعادل، وظهر واضحاً حرصه على تمتين منطقته الخلفية بالدرجة الأولى.

بيد أن ذلك لم يمنع نجومنا من تهديد المرمى الاندونيسي عبر محاولات عديدة، استهلها عمر خليل بتسديدة متسرعة من داخل المنطقة، أبعدها الحارس إلى ركنية، ثم كانت قذيفة إحسان حداد تبتعد قليلاً عن المرمى.

في المقابل، ارتكزت الهجمات الاندونيسية على الاجتهادات الفردية التي لم تكن تجدي، بالنظر إلى متانة جدارنا الدفاعي، رغم الكرة العرضية التي أرسلها نوجروهو، وغالطت حارس مرمى منتخبنا محمد أبو نبهان، قبل أن ينقذ الدفاع الموقف.

تلك الفرصة لم تغير شيئاً من واقع المجريات التي ظلت بقبضة “النشامى”، وسط إجراء تبديلين في الأسماء لإجراء بعض التعديلات على النواحي التكتيكية، بعدما تكشفت الأوراق والنوايا الإندونيسية، من خلال الزج بصالح راتب بدلاً من أحمد اسريوه، الذي كان يعاني من اَثار إصابة سابقة، ثم خروج مجد عنانزة ودخول عبد الرحمن غيث، الذي كاد يصيب الشباك الإندونيسية من اللمسة، الأولى بعد أن وضعته تمريرة سمير رجا بمواجهة المرمى، لكن الحارس تصدى للموقف، بعدها كان إحسان حداد يرسل كرة “صاروخية” ارتطمت بالعارضة قبل أن تتابع مسيرها خارجاً.

ضغط وانفراج

تواصل النسق الهجومي لمنتخبنا في الشوط الثاني، وبقي مرابطاً بمنطقة منافسه بحثاً عن افتتاح التسجيل، وعاد عبدالرحمن غيث ليواجه المرمى مجدداً، لكن تدخل المدافع في اللحظة الأخيرة فوت عليه الفرصة، فيما حادت رأسية تامر صوبر عن المرمى.

على الطرف الاَخر، اعتمد المنتخب الاندونيسي على المناولات الطويلة والهجمات المرتدة، وبرزت تحركات لوريما وبوترا الفناسيا ونوجروهو التي أقلقت أحياناً راحة مدافعينا، من دون أن تشكل خطورة حقيقية على مرمى محمد أبو نبهان، ليحتفظ منتخبنا بأفضليته الميدانية، ويهدد منافسه من مختلف المحاور، فسدد سمير رجب كرة ثابتة علت العارضة بقليل.

إزاء هذا الضغط بدأت رائحة الهدف الأردني تفوح في الأفق، وهو ما تحقق أخيراً في الدقيقة (70)، حينما عكس باسل أبو حلوة كرة عرضية، ولا أجمل إلى عمر خليل الذي دكها برأسه في الزاوية اليسرى للحارس الإندونيسي.

هذا الهدف عزز من معنويات لاعبينا الذين أبقوا على أطماعهم الهجومية، وساعد تقدم الإندونيسيين لتعويض ما عليهم لاعبينا على تشكيل الخطورة مرات عديدة على المرمى الاندونيسي، حيث سدد سمير رجب كرة أرضية سيطر عليها الحارس، ثم كان عبد الرحمن غيث ينفرد بالمرمى قبل أن يسدد بجانب القائم الأيسر البعيد، بعدها عاد اللاعب نفسه وواجه المرمى، لكن الحارس تدخل هذه المرة، قبل أن يقدم صالح راتب فاصلاً مهارياً راوغ خلاله أكثر من مدافع ثم حارس المرمى قبل أن يسدد بغرابة خارج الخشبات، فيما حادت تسديدة تامر صوبر عن المرمى.

الدقائق المتبقية لم تشهد جديداً يذكر على الأحداث، إذ بقي منتخبنا ممسكاً بزمام المبادرة وسط هبات اندونيسية غير مجدية بفضل التمركز النموذجي للاعبينا في الخط الخلفي، لتنتهي المباراة بانتصار أردني مستحق.

المباراة في سطور

النتيجة: الأردن 1 الاندونيسي 0

الأهداف: عمر خليل (70).

الحكام: طاقم مكون من التايلندي أنروك أبيست (ساحة)، الياباني ياجي أكاني والكوري الشمالي دو جون (مساعدين)، والكوري الشمالي الاَخر لي هو (رابعاً).

مثل الأردن: محمد أبو نبهان، باسل أبو حلوة، حسام أبو سعدة، مجد عنانزة (عبدالرحمن غيث)، أحمد الغنيمات، سمير رجب، إحسان حداد، عمر خليل، أحمد اسريوه (صالح راتب)، ليث البشتاوي (عمر الدويك) وتامر صوبر.

مثل إندونيسيا: كورني أوان، بوروا بوترا، كيواك (بورنومو)، سيابوترا، نابو، راسيد (باتار)، أديتيا، الفناسيا (ويبو)، نوجروهو، لوريما وبوترا.

جوناثان فخور

أكد المدير الفني الإنجليزي لمنتخبنا جوناثان هيل أنه فخور بلاعبيه الذين أظهروا أداءً بطولياً، استحقوا على إثره التأهل إلى الدور الثاني.

وأضاف خلال المؤتمر الصحافي الخاص بالمباراة، الذي حضره كذلك المدرب بيبرت كغدو، أن الجهاز الفني كان يدرك حساسية مواجهة المنتخب الإندونيسي، الذي كان يبحث عن التعادل للتأهل، ولعب لأجل ذلك مدافعاً، موضحاً أنه انتهج أسلوباً متوازناً من دون استعجال في عملية الحسم، حتى تحقق ذلك أخيراً.

وحول المواجهة المقبلة، بين جوناثان أن المنتخبين السوري والإيراني معروفان بالنسبة إلينا، كما أننا على علم بإمكانيات المنتخب الكوري الشمالي، لافتاً إلى أن الجهاز الفني سيضع التصور المناسب قبل مواجهة أي من هذه المنتخبات، بعد أن تتضح صورته هذا المساء – ليلة أمس -.

أما المدرب الاندونيسي، فقال إن المنتخب الأردني قوي جدا، ويملك لاعبين على سوية عالية، مؤكداً أن منتخبه كان محظوظاً للخسارة بهدف فقط، قياساً بالفرص التي أضاعها الأردنيون.

السفير الأردني يحتفي بالوفد

أقام السفير الأردني في أوزبكستان الدكتور موفق العجلوني حفل عشاء في منزله مساء أول من أمس، على شرف أعضاء وفد منتخب الناشئين، بحضور سفراء مصر والجزائر وفلسطين، والقائمين بأعمال السفارتين العمانية والاندونيسية، والدكتور محمد البخاري الأستاذ في الجامعة الوطنية في طشقند، فيما اعتذر سفيرا الإمارات والسعودية عن الحضور، وقاما بإرسال باقتي ورد.

وأثنى العجلوني على عطاء النجوم في البطولة، مؤكداً اعتزاز الوطن بما قدموه من مستوى لافت وأداء مميز في الناحيتين الفنية والسلوكية.

وقال مخاطباً النشامى: إنكم سفراء متنقلون لبلدكم، وتقع على عاتقكم مسؤولية كبيرة تتمثل بعكس صورة طيبة عنه في كافة المشاركات الخارجية.

وأشار إلى الاهتمام الكبير الذي يوليه جلالة الملك عبدالله الثاني بالشباب، وتوجيهاته المستمرة بتوفير كافة أشكال الدعم لهم، وهو ما ينبغي أن يخلق الحافز لديهم كي يكونوا عند حسن ظن جلالته.

مثلما تطرق العجلوني إلى اهتمام الأمير علي بن الحسين رئيس اتحاد كرة القدم بالمنتخبات الوطنية، والتطور الكبير الذي أصابها جراء ذلك.

وثمن عضو مجلس إدارة الاتحاد -رئيس الوفد الدكتور فايز أبو عريضة- اهتمام السفير وحرصه على متابعة المنتخب خطوة بخطوة، الأمر الذي أرخى بظلال إيجابية على اللاعبين وشد من عزيمتهم، مؤكداً أن هذا الاهتمام يعكس الأخلاق الأردنية التي تعلمناها من مدرسة الهاشميين.

وتحدث نجم المنتخب ليث البشتاوي بالنيابة عن زملائه اللاعبين، شاكراً الدكتور العجلوني لمتابعته المستمرة لأحوالهم، ومؤكداً الشوق الذي يحدو أعضاء المنتخب ليكونوا عند حسن ظن الوطن بهم. وفي الختام قدم أبو عريضة درع الاتحاد للسفير العجلوني.

شذرات

– السفير الأردني في أوزبكستان الدكتور موفق العجلوني تلقى اتصالات هاتفية من نظرائه العرب المتواجدين هنا لتهنئته بتأهل المنتخب إلى الدور الثاني.

– قائد المنتخب الوطني حسونة الشيخ اتصل هاتفياً بالوفد للتهنئة بالتأهل.

– الجمهور الأوزبكي تغنى بمنتخبنا الوطني طوال مباراة أمس أمام إندونيسيا وشجعه بحرارة، وبعد انتهاء اللقاء توجه لاعبونا إليه بصوت واحد (كتّ رحمت أوزبكستان) أي شكراً جزيلاً أوزبكستان، وهو ما لاقى تفاعل الجمهور مجدداً.

خالد حسنين -موفد اتحاد الإعلام الرياضي

شاهد أيضاً

المحكمة العليا تبحث استئناف قرار عدم قانونية انتخابات الوحدات

بدأت المحكمة الإدارية العليا أمس الثلاثاء بحث الاستئناف المقدم من جانبي: النيابة الإدارية العامة التي …