السبت , 28-مارس-2020
الرئيسية / شؤون برلمانية / (عمان الأولى): المرشح العملة لم يكن حكراً على أهله
(عمان الأولى): المرشح العملة لم يكن حكراً على أهله
العملة

(عمان الأولى): المرشح العملة لم يكن حكراً على أهله

المملكة اليوم -

بإعلان الناشط السياسي والاجتماعي أحمد خليل العملة ترشيح نفسه للانتخابات النيابية المقبلة في الدائرة الأولى في العاصمة عمّان، يبدو أن الحركة الدائبة للتحضير للانتخابات في (أولى عمّان) أخذت بالتصاعد فقد شهدت المنطقة العديد من الاجتماعات واللقاءات على صعيد أبناء المنطقة.

وقد تخير المرشح العملة قائمة (الرباط) ليطرح تصوراته من خلال برنامج القائمة التي أتت لتتميز بتوازنها وبسعيها للتمثيل الحقيقي لمختلف أطياف الشعب الأردني.

ويعتبر العملة من جيل الشباب (الطموح) وممن يمتلكون مهارات وأدوات تمكنهم من منح (مجلس النواب) مذاقاً راقياً وطعماً جديداً في الأداء، ذلك انه يطرح خطابا جريئا وواقعيا ، ويحظى باستحسان جماهير كبيرة في الدائرة الأولى وسط توقعات بأن يحالفه الحظ بالوصول إلى قبة البرلمان ،

ويسعى الناشط العملة، إلى خلق بيئة آمنة للشباب وتشجيعهم على تنمية هويتهم الذاتية من خلال تطوير برنامج خاص بتمكين الشباب ومساعدتهم على تكوين هوية صحية تناسب احتياجاهم، ليستمروا في تشكيل مستقبل أفضل وأكثر اشراقاً.

ويرى الكثير من أبناء الدائرة الانتخابية الأولى بأن المرشح العملة لم يكن حكراً على أهله ومنتخبيه بل استطاع الوصول إلى الكثير من أهالي المنطقة من خلال ما قدمه لهم إضافه إلى تواضعه ومحاولته تلبية حاجات أكثرهم حسبما يستطيع.

ووعد العملة أبناء الدائرة الأولى حال نجاحه في البرلمان القادم بمعالجة العديد من المشاكل، ومراقبة أداء الحكومة، مشيرا إلى أن برنامجه الانتخابي يتضمن ثلاث محاور، المحور الأول يتضمن حث الحكومة على تحسين الأحوال المعيشية للمواطن، وتحفيز القطاع الخاص وصغار المستثمرين لزيادة المشروعات الصغيرة، والمحور الثانى يتعلق بالدور التشريعي، والمحور الثالث يتعلق بالشأن الداخلي لدائرة الأولى في العاصمة عمان.

وتجمع الدائرة الأولى بين سكانها كافة الأصول والمنابت, اذ تتشكل من وجود أبناء اللد والرملة الذين يشكلون ثقلا تصويتيا كبيرا، دون الاستهانة بثقل أبناء عين كارم وجنين وطولكرم والخليل، فيما يظهر ثقل أبناء الدعجة في منطقتي الهاشمي وطبربور وماركا،وسكان آخرين ما يمنحها بعداً مختلفا ويبعدها عن التوصيف العشائري الصرف أو الفئوي المحدود.

وتتنافس 14 قائمة انتخابية في دائرة عمان الأولى على 5 مقاعد، يخطب مرشحوها ود ما يقرب من 300 ألف ناخب يتوزعون على مناطق بسمان، ماركا، وطارق، وتضم هذه القوائم 9 مرشحين كانوا نوابا سابقين، 6 منهم أعضاء بالمجلس السابق و3 في مجالس نيابية مختلفة.

شاهد أيضاً

الأعيان يقر معدل الأمن العام والشراكة بين القطاعين

المملكة اليوم - أقر مجلس الأعيان، قانوني المعدل للأمن العام، والشراكة بين القطاعين العام والخاص، …