الثلاثاء , 16-أكتوبر-2018
الرئيسية / أخبار محلية / لعيون كندة سائد المعايطة والبنات ..
الشهيد المعايطة يحتضن طفلته كندة - (أرشيفية)

لعيون كندة سائد المعايطة والبنات ..

المملكة اليوم-

إليكِ يا إبنتي كندة ، أكتبُ إليكِ فهذا صباح كانوني مملوء بالبرد والوجع والغياب ، أبعثُ سلامي لكِ ولأهلكِ الطيبين مع الغيّم المسافر علّه يحمل مطرا وشوقا ، وربما هطل دمعا ، فالبلاد تنوء بالجفاف لكن كلّما أمحلتْ جاء الشهداء بالخير وأزهر دمهم كرامة وعزّة لنا ، هو مثل دم أبيكِ سائد يوم نادته الكرك لم ينتظر إنتهاء الصوت وإخترق وكر الإرهابيين ، حتى الخوف فرّ من أمامه ، لم يأبه بالرصاص والبارود إذ يلامس صدره ، فيفوح المسّك والروح صاعدة ، ظلّ يرمي حتى خذله الجسد والأصبع لم يغادر الزناد.
يا إبنتي كندة 
اليوم يحق لكِ أن تفخري بأبيكِ ، وهو يصعد مع الشهداء الذين مرّوا على التراب الكركي منذ جعفر الطيار إلى معاذ الكساسبة وهم يقدمون أرواحهم رخيصة ، تباهي بأبيكِ فكل الشهداء كانوا ينخوا بأسماء البنات ويحدون لعيونهن يوم الهيّة :
” لعيون مشخص والبنات… ذبح العساكر كارنا”
وأكاد أن أبيك سائد كان يقول وهو يرمي الأعداء :” لعيون كندة والبنات ” ، وأيّ بنات أجمل من بنات الشهداء ، فالشهيد فرحان الحسبان أوصى إبنته “فيحاء ” أن تتباهى به ، مثلها مثل “جوان ” إبنه الشهيد راشد الزيود وهي تزهو بأبيها وهو يخترق الصفوف لا يحمل إلا الله في قلبه .
الله على بنات الشهداء يا عروقا من ياسمين كم تحملنَ من وجع الغياب ، وأنتنَّ الجيل القادم لبلدنا ، فيا كندة اليوم وأنتِ تزورين صرح الشهيد وتقرآينَ اسم أبيكِ سائد المعايطة شهيد القلعة على لوحة الشرف والبطولة هناك ، أرى في عينيكِ شوق البنات لطلّة الأب وهو عائد ويستقبلكِ بكل الفرح عند الباب وتتعلّقينَ به وتمسكين بالأوسمة على صدره ، وتناديه ليشّم عطركِ وقد نثرتيه على الجدائل التي لم تجفَ بعد ، تزوريه اليوم في ضريحه وأكاد يسمع صوتكِ وضحكاتكِ وخشخشات أساوركِ ، وتحملينَ دفاتركِ ليرى آخر ما رسمتِ له ، هو اليوم يفخر بكِ أيضا ونحن نفخر به أنه أستشهد بطلا مقبلا ولم يخاف الرصاص ولا الموت ، ومتى كان الموت بعيدا عن العسكر .
يا إبنتي كندة
بعض الكتابة نكتبها بمداد من القلب ، ونحزن على رجالنا الذين إستحقوا الحياة ، وصنعوا لنا مجدا على دمهم، وذهبوا وجلسوا بين الشهداء الذين لم يقصروا يوما مع الأردن وترابه ، نبكي عليهم في زمن شحّتْ البطولات وتقزّمتْ مواقف الرجال ، لكن تأكدي يا بنيتي يا كندة يا أجمل الأسماء ، أنّ دروب العسكرية ما زالت تنبتُ شهداء وأبطالا وفرسانا ، وأنّ من يراهن على كسر بلدنا سيخسئ مدحورا ، لا نقوله كلاما من قصائد وأغنيات ، وإنّما هناك سواعد يذوب الرصاص قبل أن ترخي أصابعها عن الزناد .
رحم الله الشهيد البطل سائد المعايطة وكوكبة شهداء القلعة من رافقوه إلى عليين ، وحماك الله يا إبنتي وكل أبناء وبنات الشهداء الأردنيين من أهلنا الطيبين .

بقلم: محمد عبدالكريم الزيود 

شاهد أيضاً

تضامن: واحد من كل 7 أشخاص في الأردن يعاني الجوع

المملكة اليوم- يحتفل العالم اليوم بيوم الأغذية العالمي الذي يصادف الـ 16 من أكتوبر من …