الأحد , 21-أكتوبر-2018
الرئيسية / أخبار محلية / عن صرامي الناس ونوابها.. عندما لا تكفي الكلمات وحين تعجز اللغة
ناولني الصرماية ليس فعلاً سلبيًّا أو غوغائيًّا ..

عن صرامي الناس ونوابها.. عندما لا تكفي الكلمات وحين تعجز اللغة

المملكة اليوم-

‘احمل صرمايتك واتبعني.. ماذا يفعل الناس بالأحذية والصرامي أمام مجلس النواب؟ إنه اعتراض بالصرامي القديمة .. حين عجزت اللغة’.

ربما يريدون ارتداءها، لكن المؤكد ان دعوة نشطاء لالحاق مجلس النواب بحكومة الملقي بات مطلبا ملحا للكثير من الغاضبين على ما اقترفه مجلس النواب بحق الناس من كوارث.

شيء واحد يمكن أن ينقذ مجلس النواب من ان يكون على ‘نار’ المطالب الشعبية الجادة بحله، وهو ان تكون التشكيلة لحكومة الرزاز ليس كما يشتهي الرأي العام الاردني، حينها فقط ستقدم الحكومة نفسها كبديل جاهز لغضب الناس وصراميها.

حملة يتداعى بعض النشطاء لتسخينها يطالبون بجلب ‘صارميهم’ القديمة للاعتصام أمام مجلس النواب. على حد قول احد النشطاء: احمل صرمايتك المهترئة واتبعني’. إنهم يريدون إحراج النواب بأبشع الطرق وأقساها.

بعد ان نجح نشطاء في خلع جذور هاني الملقي من الدوار الرابع طارت الدعوات نحو العبدلي. المطلب حل مجلس النواب اما الكيفية باعتصام مماثل للذي كان أمام رئاسة الوزراء بحيث يحضر المحتجون ومعهم احذيتهم القديمة خلال الاعتصام.

يقول أحدهم: ‘ناولني الصرماية وخذني إلى العبدلي’. بدأت القصة بمجرد دعوة عابرة من قبل نشطاء، لكن الفكرة راقت للكثيرن ممن وجدوا بها ردا مناسبا على ممثليهم.

اليوم تتسخن دعوات البعض للاعتصام بالصرامي القديمة في العبدلي ووجهتهم مجلس النواب.

ناولني الصرماية ليس فعلاً سلبيًّا أو غوغائيًّا … إنّه تصرفٌ شعبيٌّ سياسيٌّ ديموقراطيٌّ تشاركيٌّ جماهيريٌّ عظيم، فالصرمايةُ تاريخيّأً كان لها ‘ بصمتها ‘ القويّةُ في التعبير عن الرأي الحرَّ والقويِّ عندما يعجز اللسان عن البوح، وحين لا تكفي الكلمات وتعجز اللغة’.

فمن لا يعرف صرماية خورشوف رئيس الاتحاد السوفييتي في الأمم المتحدة قبل أزيد من نصف قرن، عندما عبر بها عن رأيه في السياسة الدوليّة… ومن ينسى صرماية منتظر الزيديّ.. وصرامي الكركيّة ما زالت في ذاكرة السفير الأمريكيّ عندما رفعوها في وجهه، إنه زمن إعادة تدوير الصرامي والارتقاء بها كأداة تعبير سياسي.

كتب – إبراهيم قبيلات

شاهد أيضاً

فعاليات شعبية تنظم وقفة في محيط الدوار الرابع للمطالبة بمحاربة الفساد

المملكة اليوم- اعتصم العشرات في محيط الدوار الرابع، مساء السبت، للمطالبة بإجراء إصلاحات سياسية شاملة …