الثلاثاء , 22-سبتمبر-2020
الملك المؤسس عبد الله الأول

في مثل هذا اليوم.. اغتيال الملك المؤسس.. ووقوع مجزرة الشجاعية

المملكة اليوم -

شهد العالم عدة أحداث في مثل ذلك اليوم، 20 يوليو، كان لها دورًا في التاريخ العربي والعالمي الأمر الذي يستدعي استذكارها عندما يأتي ذكراها، نظرًا لأهميتها التي أثرت في التاريخ القديم والمعاصر.

ومن أبرز الأحداث التي وقعت في 20 تموز، اغتيال مؤسس المملكة الأردنية الهاشمية عبد الله الأول، فضلًا عن وقوع مجزرة الشجاعية.

اغتيال الملك عبد الله الأول

شهدت فترة حكم الملك عبد الله حرب 1948 التي شارك فيها الجيش العربي الأردني مع الجيوش العربية، واتحدت الضفة الغربية وهي ما تبقى من فلسطين مع الأردن. وقد اغتيل الملك عبد الله في القدس وهو يدخل المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة.

ولد الملك عبد الله بن الحسين بن علي عام 1882، وهو الابن الثاني للشريف الحسين بن علي شريف مكة وملك الحجاز عام 1917.

وتلقى تعليمه الأولي في إسطنبول حيث كان يقيم مع والده، ثم راح يثقف نفسه عن طريق التعليم الذاتي.

التوجهات الفكرية
كان الملك عبد الله الأول صاحب حجة قوية ولديه القدرة على الإقناع. وكان يعتبر مجيء اليهود إلى فلسطين طوال العشرينيات والثلاثينيات تهديدا للتركيبة الديموغرافية للسكان في فلسطين وبأنها ستحول العرب هناك من أغلبية إلى أقلية محكومة في بلادهم. ويصف مزاعم اليهود التاريخية في فلسطين باللامعقول وبأنها ستغير من خريطة العالم السياسية إذا ما أقرتها الدول الغربية. وكان يرى أن الغرب مغيب عن معرفة حقيقة ما يجري في فلسطين والبلدان العربية بسبب سيطرة اليهود على وسائل الدعاية والإعلام وقلة الوجود العربي الفعال هناك. ولم يمانع الملك عبد الله في قبول اليهود داخل فلسطين ولكن كأقلية تعيش تحت الحماية العربية كما كان الحال في الماضي.

حياته السياسية
عين عبد الله شريفا على مكة عام 1908 وفي عام 1912 انتدب نائبا عن مكة في البرلمان العثماني الذي كان يسمى مجلس “المبعوثان”، واختير في ما بعد نائبا لرئيس المجلس، وفوضه والده في التباحث مع المعتمد البريطاني في مصر عندما زارها في طريق عودته من إسطنبول إلى مكة، وهي المفاوضات التي عرفت بمراسلات الحسين- مكماهون.

وزيرا للخارجية
شارك عبد الله في الثورة العربية الكبرى التي قادها والده الشريف حسين ضد الدولة العثمانية عام 1916. وبعد أن أعلن والده نفسه ملكا على الحجاز عام 1917 اختاره وزيرا للخارجية ومستشارا سياسيا له.

إمارة شرق الأردن
شكل الأمير فيصل بن الحسين مملكة سوريا التي كانت تضم ما يعرف الآن بلبنان والأردن وفلسطين، ورشح الأمير عبد الله ملكا على العراق إلا أن الإنجليز رفضوا ذلك. وعندما هاجم الفرنسيون دمشق وأسقطوا حكم أخيه هناك حشد جيشا لاسترداد العرش الهاشمي، ووصل إلى عمان عام 1921. وقبل أن يصل إلى سوريا اقترح عليه وزير المستعمرات البريطاني ونستون تشرشل أن يستقر في شرقي الأردن وأن تعترف به بريطانيا أميرا على تلك المنطقة شريطة ألا يعارض في إقامة دولة لليهود في فلسطين.

وفي القاهرة عقد تشرشل عام 1921 مؤتمرا مع كبار موظفي ومستشاري وزارة المستعمرات وممثلي بريطانيا في الأقطار العربية، وعرض عليهم هذا الاقتراح، وتمت الموافقة عليه بعد ذلك بعامين (مايو/ أيار 1923). واعترفت بريطانيا بشرقي الأردن إمارة مستقلة ضمن الانتداب البريطاني على فلسطين على أن تسثني هذه الإمارة من إقامة وطن قومي لليهود فيها والاكتفاء فقط بفلسطين.

المملكة الأردنية الهاشمية
شارك الأمير عبد الله في الاجتماع التأسيسي لجامعة الدول العربية بالقاهرة، ثم أعلن نفسه ملكا على إمارة شرق الأردن في مايو/ أيار 1946 بعد أن حصلت على استقلالها، وسميت المملكة الأردنية الهاشمية.

حرب 1948 ووحدة الضفتين
اختير الملك عبد الله قائدا عاما للجيوش العربية التي دخلت فلسطين عام 1948، وفي عام 1949 عقد مؤتمرا بأريحا حضره عدد من وجهاء فلسطين أعلن فيه ضم الضفة الغربية إلى المملكة الأردنية، وتم انتخاب مجلس نواب جديد وقسمت مقاعده مناصفة بين الضفتين.

“شمعون” يزور الأردن

و20 يوليو /تموز 1994، قام وزير خارجية إسرائيل شمعون بيريز بزيارة إلى الأردن، وهي أرفع زيارة يقوم بها مسؤول إسرائيلي إلى الأردن.

مجزرة الشجاعية

ووقع في مثل هذا اليوم عام 2014 مجزرة الشجاعية التي ارتكبها سلاح المدفعية الإسرائيلي في الحرب على غزة، ووقع فيها أكثر من 70 قتيلًا.

مجزرة الشجاعية هي مجزرة ارتكبتها مدفعية الجيش الإسرائيلي صباح يوم الأحد 20 يوليو 2014 خلال الحرب على غزة في حي الشجاعية وراح ضحيتها أكثر من 74 قتيلًا في أعنف هجوم إسرائيلي منذ سنوات، ومن بين الضحايا 17 طفلاً و14 امرأة وأربعة مسنين، ومئات الجرحى من المدنيين، وحسب وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعلون فإن تكثفت الهجمات في الشجاعية جاء من أجل إنقاذ عدد من الجنود المصابين.

من بين القتلى أسامة الحية ابن القيادي في حركة حماس خليل الحية وزوجة أسامة وطفليه خليل وأمامة، بالإضافة إلى المسعف فؤاد جابر والصحفي خالد حامد نتيجة استهدف القصف طواقم المسعفين والصحفيين، وقد حصلت وكالة رويترز للأنباء على مقطع فيديو من أحد السكان يظهر أن نحو 12 جثة مشوهة بينها ثلاث جثث لأطفال ملقاة في الشوارع.

ميلاد سهير القلماوي

وسهير القلماوي ولدت في 20 يوليو 1911،  وكانت علامة أدبية وسياسية بارزة مصرية وهي من شكلت الكتابة والثقافة العربية من خلال كتابتها والحركة النسوية والمناصرة، وكانت من السيدات الأوليات اللواتي ارتدن جامعة القاهرة.

وفي عام 1941 أصبحت أول امرأة مصرية حصلت على الماجستير والدكتوراه في الآداب لأعمالها في الأدب العربي، بعد التخرج، عينتها الجامعة كأول مُحاضِرة تشغل هذا المنصب، كانت أيضاً من أوائل السيدات اللائي شغلن منصب الرؤساء من ضمن ذلك رئيسة قسم اللغة العربية في جامعة القاهرة ورئيسة الاتحاد النسوي المصري ورئيسة رابطة خريجات جامعة المرأة العربية.

ميلاد إبراهيم العرابي

والفريق إبراهيم عبد الغفور العرابي من مواليد 20 مايو 1931، وهو رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية في بداية عهد الرئيس السابق محمد حسني مبارك لعدة سنوات حتى سنة 1987، شغل قبلها منصب رئيس هيئة عمليات القوات المسلحة، ومن قبلها منصب قائد الجيش الثاني الميداني، وهو أحد أعضاء تنظيم الضباط الأحرار المصريين التي قامت بما عرف بثورة يوليو 1952، والتي أدت إلى تنازل الملك فاروق عن العرش لولده الملك أحمد فؤاد الثاني، إلى أن أعلن عن قيام الجمهورية عام 1953.

بدأ حياته العسكرية في نهاية فترة الأربعينيات وعاصر كافة الحروب العربية الإسرائيلية، و كافة التقلبات السياسية التي مرت بها مصر منذ حرب 1956 وحتي حرب 1973 التي كان أحد قادتها البارزين. اشتهر بالإنضباط الشديد والصرامة.

شاهد أيضاً

“اخصائية”: الكحول والكلور من أكثر المواد القاتلة لـ “كورونا”

المملكة اليوم - قالت اخصائية طب الأسرة وصحة المرأة الدكتورة نغم أبو شقرة، إن عدوى …