الإثنين , 22-أكتوبر-2018
الرئيسية / عرب وعالم / أول تصريح لـ (ابن سلمان) حول (خاشقجي).. ماذا قال؟
خاشقجي

أول تصريح لـ (ابن سلمان) حول (خاشقجي).. ماذا قال؟

المملكة اليوم-

قال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إنه مستعد للسماح لتركيا بتفتيش القنصلية السعودية في إسطنبول بعد اختفاء الصحفي السعودي البارز جمال خاشقجي هذا الأسبوع عند دخوله مبنى القنصلية.

وأضاف بن سلمان في مقابلة مع وكالة “بلومبرج” الأمريكية نشرت يوم الجمعة “المنشآت أرض ذات سيادة، لكننا سنسمح لهم بدخولها وتفتشيها وفعل كل ما يريدونه.. ليس لدينا ما نخفيه”، بحسب تعبيره.

وتابع حديثه قائلاً: “ما أعرفه أن جمال خاشقجي زار القنصلية السعودية وخرج منها بعد دقائق أو نحو ساعة. نحقق من خلال وزارة الخارجية لمعرفة ما جرى خلال هذا الوقت. من المهم ان نعرف أين جمال خاشقجي الآن. لو كان في السعودية لعرفت بذلك”.

وأكد محمد بن سلمان أن “الشخص الذي أعلنت الرياض استعادته من الإنتربول (الثلاثاء الماضي) ليس جمال خاشقجي”، وذلك بعد ورود تقارير صحفية ترجح بأن الشخص المقصود في هذا الإعلان هو خاشقجي كونه وافق يوم اختفائه.

واختفى خاشقجي، بعد دخوله مقر القنصلية السعودية الثلاثاء الماضي لإجراء معاملات عائلية. وقالت خطيبته إنه لم يخرج من مبنى السفارة إلى الآن.

من جهتها، أعلنت الرئاسة التركية أن خاشقجي لا يزال داخل قنصلية السعودية في إسطنبول، رغم نفي المملكة لأي تورط لها في اختفاء الإعلامي.

وقالت القنصلية العامة السعودية في إسطنبول إنها تتابع ما ورد في وسائل الإعلام عن اختفاء الصحفي والكاتب السعودي المشهور جمال خاشقجي بعد خروجه من مبنى القنصلية.

وأكدت القنصلية، الأربعاء الماضي على أنها تقوم بإجراءات المتابعة والتنسيق مع السلطات المحلية التركية لكشف ملابسات اختفاء خاشقجي، بحسب وكالة الأنباء السعودية “واس”.

وأضافت أن موظفي السفارة أبلغوها بأنه غادرها منذ ساعات. بينما تواصلت خطيبة خاشقجي مع الجهات الأمنية التركية من أمام مبنى القنصلية، ولم تتوصل إلى معلومات عن خطيبها بعد.

وعمل خاشقجي رئيساً لتحرير صحيفة “الوطن” السعودية، كما تولى منصب مستشار للأمير تركي الفيصل، السفير السعودي السابق في واشنطن، لكنه غادر البلاد بعد تعيين الأمير محمد بن سلمان ولياً لعهد السعودية، حيث شن الأخير حملة اعتقالات ومحاكمات سرية كبيرة ضد المخالفين لتوجهاته وخططه بينما يعتبر الصحفي خاشقجي في عداد المطلوبين للسلطات السعودية قبل اختفاؤه.

ويقيم الصحفي السعودي في الولايات المتحدة منذ أكثر من عام، ومنذ ذلك الحين كتب مقالات في صحيفة “واشنطن بوست” تنتقد السياسات السعودية تجاه قطر وكندا والحرب في اليمن وتعامل السلطات السعودية مع الإعلام والنشطاء.

وحول الاعتقالات والمحاكمات السرية التي تقوم بها السلطات السعودية، قال الأمير بن سلمان إن “محاكمة النشطاء في السعودية مرتبطة بقضايا تجسس”، زاعماً بأن “الاعتقالات في بلاده مدعومة من قبل السعوديين ونفى أن تكون قد أدت غلى أجواء من الخوف في الداخل السعودي”.

واتهم بن سلمان عدداً من المعتقلين “بتقديم معلومات لوكالات استخبارية مرتبطة بقطر وإيران وأن السعودية لديها الأدلة من بينها اشرطة فيديو ومكالمات هاتفية مسجلة”، بحسب مزاعمه.
اخترنا لكم

شاهد أيضاً

الاتراك يباشرون معاينة القنصلية السعودية وفريق سعودي يصل اليها

المملكة اليوم- باشر فريق تركي عمله في معاينة داخلية في القنصلية السعودية التي دخل الكاتب …