الأحد , 18-نوفمبر-2018
الرئيسية / أردن بالخط العريض / تحليل محتوى خطاب العرش – (تفاصيل)

تحليل محتوى خطاب العرش – (تفاصيل)

المملكة اليوم-

قدم راصد تحليلا لمحتوى خطاب العرش والذي ألقاه جلالة الملك في افتتاح الدورة البرلمانية العادية الثالثة لمجلس النواب الثامن عشر.

وأظهر التحليل أن خطاب العرش السامي تكوّن مما مجموعه 853 كلمة، امتد على مدار 14دقيقة و 46ثانية، وتركّز على أربع محاور رئيسية، هي التأكيد على أن الأردن دولة قانون، والحديث عن انتاجية الدولة الأردنية، والتطرق إلى محور الانسان الأردني وتمكينه، والأخير هو التأكيد على رسالة الأردن السامية.

وتضمن الخطاب عرضا لرؤية جلالة الملك في المرحلة القادمة وأبرز الأولويات والتحديات، كما تضمن الخطاب مجموعة من المحاور الفرعية التي ركّز عليها جلالة الملك في حديثه للعمل عليها، منها أهمية زيادة ثقة المواطن في الأداء الحكومي، حيث ربط عدم رضا المواطن بسبب ضعف الثقة بينهم والمؤسسات الحكومية، وأن المناخ العام المشحون بالتشكيك يقود إلى حالة من الإحباط والانسحاب.

وأكد جلالته على استمرار دور الأردن في مكافحة الإرهاب والتطرف، واستذكر جلالته تضحيات وبطولات الجيش العربي والأجهزة الأمنية مؤكداً على أن الأردن بمؤسساته وشعبه سيكون لهم السند والرديف دوماً، كما توجه جلالته بالتحية للشعب الأردني العظيم ودعاهم لرفع الهامات والاستمرار في العمل المخلص الجاد لبناء المستقبل الذي نريد، وتضمن الخطاب رؤية الأردن الطموحة التي ترتكز على ما يلي:

 أولاً: الأردن كدولة القانون

١. يجب تطبيق القانون على الجميع دون انتقائية.

٢. تكريس العدالة.

٣. عدم السماح لأن يكون الفساد مرض مزمن.

٤. التأكيد على أن مؤسسات الدولة قادرة على مكافحة الفساد.

٥. تعزيز ودعم أجهزة الرقابة الخاصة بمؤسسات الدولة.

٦. تفعيل مبدأ المساءلة والمحاسبة.

٧. تعزيز الشفافية.

٨. معالجة أماكن الضعف في الإدارة العامة.

٩. التحذير من الإشاعات التي تهدف لتشويه السمعة والنيل من المنجزات.

 ثانياً: الأردن كدولة الإنتاج

١. امتلاك العناصر التي تكرس الاستقلال الاقتصادي.

٢. الاعتماد على الذات وصناعة الفرص.

٣. إنجاز مشاريع خاصة بقطاع الطاقة.

٤. تطوير البنى التحتية.

٥. جذب وتسهيل الاستثمار

٦. دعم الزراعة.

٧. تحفيز روح التميز والإخلاص في العمل وإتقانه.

٨. تعزيز الإبداع في مؤسسات الدولة.

 ثالثاً: الأردن كدولة محورها الإنسان 

١. الحرص على التكافل الاجتماعي.

٢. تمكين المواطن وتعزيز خدمته.

٣. العمل على تحقيق نهج اقتصادي واقعي يحفز النمو.

٤. تعزيز الاستقرار المالي والنقدي.

٥. معالجة تفاقم المديونية.

٦. تطوير في مجالات الصحة والتعليم والنقل.

٧. مضاعفة الجهود لمواكبة الاقتصاد العالمي.

 رابعاً: الأردن كدولة الرسالة السامية

١. الأردن يستند برسالته على مبادئ الثورة العربية الكبرى.

٢. الأردن دولة ترفض الظلم.

٣. الأردن دولة تسعى للسلام.

٤. الأردن دولة يدافع عن الإسلام الحنيف.

٥. الأردن دولة يتبنى نهج الوسطية والاعتدال والحداثة والانفتاح.

٦. التأكيد على رفع الظلم عن الشعب الفلسطيني.

٧. إقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود 1967, وعاصمتها القدس الشرقية.

٨. التأكيد على مواصلة الأردن في مكافحة الإرهاب والتطرف.

وعند قياس تكرار الكلمات التي وردت في خطاب العرش السامي، ولها أهمية كبرى خلال المرحلة القادمة، يتبين أن أكثر الكلمات التي وردت في الخطاب هي، الدولة بعد أن وردت 14 مرّة، ومن ثم تلتها العمل 8 مرات، الوطن 6 مرات، الخدمات 6 مرات، الاقتصاد 5 مرات.

واختتم جلالة الملك قائلاً بأن الرؤية والنهج ترتكز على محاور رئيسية يريدها الأردنيون وهي الوصول لدولة قانون حازمة وعادلة، اقتصاد قوي٬ نام ومنفتح وأخيراً خدمات أساسية ذات نوعية متميزة، وأخيراً دعا جلالة الملك الأردنيون والأردنيات لتكون الروح الإيجابية والتعاون البناء هي عنوان المرحلة والدافع لنا جميعاً للبذل والعطاء.

شاهد أيضاً

(الباقورة) و(الغمر) أراضٍ أردنية مع وقف التنفيذ

المملكة اليوم- عام 1994 وقَّعت الحكومة الأردنية اتفاقية “وداي عربة” مع الجانب الإسرائيلي؛ لتخرج بذلك …