الخميس , 18-أبريل-2019
الرئيسية / أخبار محلية / الحسن يؤكد أهمية مناقشة التحديات التي تواجه الطاقة والمياه
أرشيفية

الحسن يؤكد أهمية مناقشة التحديات التي تواجه الطاقة والمياه

أكد سمو الأمير الحسن بن طلال، رئيس المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا، أهمية بناء الثقة المشتركة والعلاقات التكاملية والتشبيك بين العلماء والباحثين وصناع السياسات لمناقشة ومعالجة القضايا الحيوية والتحديات التي تواجه الطاقة والمياه والتنمية والزراعة والبيئة في المناطق الجافة.
ودعا سموه خلال افتتاحه ورشة دولية نظمتها كلية الأمير الحسن بن طلال للأراضي الجافة بالجامعة الهاشمية بعنوان “التنمية الاستدامة في الأراضي الجافة” الأحد، الى بناء علاقات التعاون الدولي والإقليمي والمحلي، والمساهمة بوضع استراتيجية بين المؤسسات والمنظمات المحلية والدولية العاملة في مجال الغذاء والزراعة والمياه والبيئة والتنمية والإدارة المستدامة للموارد المحدودة. ونوه سموه بأهمية التكامل بين دول الإقليم للوصول إلى حلول متعددة التخصصات في مواجهة التحديات المائية والغذائية، مشيرا إلى أنه يتعين إعادة النظر في المفاهيم التنموية ومناقشة الخرائط وليس قراءتها فقط، فنحن اليوم نتحدث عن المشاريع بدلا من الرؤى المبنية على الكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية.
وأضاف أن التمكين والتأهيل من خلال التعليم والتدريب يجعل المواطن مشاركا في صناعة مستقبله القائم على تحديد الاحتياجات والإمكانات وفي تعظيم الصالح العام، لافتا الى ضرورة أن نتذكر أهمية الزراعة والاستثمار في التدريب الزراعي، مؤكدا أن الزراعة عابرة للحدود”. وقال سموه: يتعين إيجاد قاعدة للتعاون الثلاثي بين القطاع العام والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني، وضرورة فتح حوار مندمج في الأبعاد الإنسانية والمكانية المُرتكز على التنمية الشاملة والاستدامة.
وبين رئيس الجامعة الهاشمية الدكتور كمال الدين بني هاني أن الجامعة ستنطلق من هذه الورشة لبناء شبكة علمية عالمية معنية بتطوير الأراضي الجافة على أسس علمية تجمع الخبرات المحلية والعالمية، فيما ستنطلق الجامعة في المرحلة المقبلة، وبعد نجاح تجربة زراعة النباتات والأشجار المقاومة للجفاف والملوحة إلى الزراعات المائية كما في الدول المتقدمة وبالشراكة مع جامعة أريزونا الأميركية.
وتحدث الأمين العام للمجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا الدكتور خالد الشريدة عن دور المجلس في إعداد القاعدة البحثية من الموارد البشرية والفيزيائية لتطوير البادية الأردنية التي تشكل المساحة الأكبر في الأردن؛ مشيرا إلى شراكة المجلس مع الجامعة لتدريب طلبة كلية الأمير الحسن بن طلال للأراضي الجافة في مركز بحث وتطوير البادية الأردنية في الصفاوي.
ورأت مديرة مركز أبحاث المياه في جامعة أريزونا الأميركية الدكتورة شارون ميغدال، أن الورشة ستعمل على تعزيز الوعي بأهمية المعرفة والمهارات والأدوات من أجل تحسين والحفاظ على وظيفة النظم البيئية وحماية صحة الإنسان.
وأضافت أن برامج البحث في مصادر المياه مهمة لتلبية الاحتياجات المجتمعية المتعلقة بمشاكل الإنتاج الزراعي، وإدارة الموارد الطبيعية، ومعالجة تحديات البيئة في عالم سريع التغير، ومعالجة الملوثات مع التركيز بشكل خاص على المناطق الجافة وشبه الجافة في العالم حيث التفاعلات المتبادلة بين الصحة البيئية وصحة الإنسان.
وأفاد عميد كلية الأمير الحسن بن طلال للأراضي الجافة الدكتور نزار الحموري أن الكلية تمنح بكالوريوس المصادر الطبيعية في الأراضي الجافة، وتسعى لطرح تخصصي استدامة المراعي والتنمية الاقتصادية والاجتماعية في المناطق الجافة، مبينا ان هذه الورشة تأتي جزءا من نشاطات الكلية في التشبيك والتعاون العلمي الدولي.
وناقشت الورشة العالمية عشر أوراق علمية متخصصة عن التعاون والدعم الدولي لأبحاث الأراضي الجافة للدكتورة شارون ميغدال، ودور برنامج بحث وتطوير البادية الأردنية في تنمية الاستدامة في الأردن للدكتور خالد الشريدة، ونشاطات ومشاريع المنظمة الألمانية “BGR” التي تعنى بتطوير الأراضي الجافة في الأردن للدكتور تول ماثياس مدير مشروع تطوير إدارة مصادر المياه الجوفية في الاستجابة لأزمة اللجوء السوري.
وتطرق أمين عام وزارة المياه والري المهندس علي صبح الى “مشاريع التنمية المستدامة في قطاع المياه والري في الأراضي الجافة في الأردن”، فيما عرض مدير عام المركز الوطني للبحوث الزراعية الدكتور نزار حداد لدور المركز في تحقيق التنمية المستدامة في الأراضي القاحلة والبادية الأردنية.
يذكر أن كلية الأمير الحسن تأسست عام 2015 بالجامعة بمبادرة من سمو الأمير الحسن بالتعاون مع المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا ومنظمة إيكاردا.بترا

شاهد أيضاً

الملك يستقبل وزير الدفاع القطري

استقبل الملك عبدالله الثاني، في قصر الحسينية اليوم الأربعاء، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة …