السبت , 16-نوفمبر-2019
الرئيسية / عرب وعالم / احتجاجات لبنان تدخل يومها الرابع وتوقعات بمظاهرات “ضخمة”

احتجاجات لبنان تدخل يومها الرابع وتوقعات بمظاهرات “ضخمة”

بدأ آلاف اللبنانيين في التوافد على ساحة رئيسية وسط بيروت، الأحد، استعدادا للمشاركة في تظاهرة جديدة باليوم الرابع من احتجاجات عارمة يشهدها لبنان، بسبب تردي الأوضاع المعيشية.

وأفادت وكالة الأنباء اللبنانية، الأحد، بتوافد أعداد من المتظاهرين إلى ساحة رياض الصلح في بيروت وسط “إجراءات أمنية عادية”، في حين عززت القوى الأمنية الشريط الشائك الذي رفعته في اتجاه السراي الحكومي (مقر الحكومة الذي يجاور ساحة رياض الصلح).

وتجمع في الساحة أعداد أكبر من الأيام الماضية، وسط تظاهرات في جميع مناطق لبنان واعتصامات في بعض البلدات.

وكان المتظاهرون في لبنان جددوا دعواتهم إلى مواصلة الاحتجاجات والاعتصام، الأحد، وسط العاصمة بيروت وبقية المدن حتى تحقيق مطالبهم.

وقد تم نصب بعض الخيام في ساحة رياض الصلح، حيث أكد المعتصمون مواصلة التظاهر لليوم الرابع على التوالي، والمبيت في الشوارع.

واحتفل المتظاهرون في جل الديب، بحسب ما نقلته “الوكالة الوطنية للإعلام”، بعدما أعلن رئيس حزب “القوات اللبنانية”، سمير جعجع استقالة وزرائه.

وأكدوا البقاء في ساحة جل الديب والاستمرار في التظاهر حتى تحقيق مطالبهم، داعين أهالي المتن للانضمام إليهم اليوم.

كما احتفل المعتصمون في طرابلس بـ”استقالة وزراء القوات” بإطلاق المفرقعات النارية في الهواء.

وأعلن حراك العسكريين المتقاعدين المشاركة بالاعتصام، ودعا كل اللبنانيين خاصة العسكريين المتقاعدين وعائلاتهم للمشاركة، الأحد، باعتصام مركزي في ساحة الشهداء، وكذلك أعلن اتحاد نقابات موظفي المصارف في لبنان تأييده للحراك الشعبي.

كما أعلن “الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين”، استمراره “في دعم التحركات والمشاركة الفاعلة في الاعتصامات حتى تحقيق مستوى معيشي لائق للمواطنين، وعدم فرض أي أعباء إضافية عليهم، ومستمرون حتى تتوافر أطر متخصصة لمعالجة هذه الأوضاع الاقتصادية الصعبة في البلاد”.

وكانت الاحتجاجات قد عمت عدداً كبيراً من المناطق اللبنانية من الشمال إلى الجنوب، مساء السبت.

وتواصلت التظاهرات في بيروت وطرابلس وصيدا وصور والنبطية وبعلبك وغزير وجل الديب وغيرها من المناطق. وقرر المحتجون في مختلف المناطق المبيت في الشوارع.

وقضت محكمة في لبنان، السبت، بإطلاق سراح جميع الموقوفين على يد قوات الأمن أثناء الاحتجاجات في وسط العاصمة بيروت، والتي تخللتها أعمال شغب واشتباكات بين المحتجين والشرطة.

وأوردت قوى الأمن الداخلي اللبنانية، في تغريدة على حسابها في “تويتر”، أن الإجراء يشمل جميع الموقوفين باستثناء شخصين أحدهما بحقه قرار جزائي والآخر يتم التحقيق معه بقضايا مخدرات.

شاهد أيضاً

لبنان .. مسيرة حاشدة إلى وسط بيروت واشتباكات في الجنوب

سجل اليوم السابع من التظاهرات التي انطلقت في لبنان في 17 أكتوبر، للمطالبة برحيل الحكومة …