الجمعة , 6-ديسمبر-2019
الرئيسية / أخبار محلية / الصفدي: إعلان نتنياهو حول وادي الأردن المحتل قتل للجهود السلمية

الصفدي: إعلان نتنياهو حول وادي الأردن المحتل قتل للجهود السلمية

قال وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، إنّ إعلان رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو نيته العمل على ضم وادي الأردن المحتل هو قتل لكل الجهود السلمية.

وثمن الصفدي بيان الدول العشرة المنتخبة في مجلس الأمن بعد جلسته الأربعاء، الذي أكد أنه “لا شرعية للمستوطنات ورفضها خرقا للقانون الدولي يقوض حل الدولتين وفرص تحقيق السلام”.

وكتب في تغريدة بعد إعلان الدول العشرة بيانها في ختام جلسة لمجلس الأمن استمع فيها المجلس لإحاطة من المبعوث الخاص للأمم المتحدة للعملية السلمية، إن “إعلان رئيس وزراء إسرائيل نيته العمل على ضم وادي الأردن المحتل هو إعلان قتل كل الجهود السلمية”.

وثمن الموقف المماثل الذي أعلنته الدول الأوروبية الأعضاء في مجلس الأمن بعد الجلسة، والذي أكد أيضا الموقف الأوروبي الواضح بأنه لا شرعية للمستوطنات، وخرقها للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن.

وأضاف أنّ هذه المواقف تمثل الإجماع الدولي الواضح في رفض المستوطنات بصفتها خرقا للقانون الدولي، يقوض جهود التوصل للسلام الشامل، مؤكداً : “لا سلام شاملا دون زوال الاحتلال، وتلبية حق الفلسطينيين في الحرية والدولة”.

وعقد مجلس الأمن جلسته بعد يومين من إعلان الولايات المتحدة تغيير موقفها إزاء شرعية المستوطنات الإسرائيلية.

وكان الصفدي، أكد الموقف الأردني الثابت والراسخ في إدانة المستوطنات الإسرائيلية، ورفضها خرقا للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، وآخرها قرار مجلس الأمن رقم 2334″، قائلاً: “لا شيء يغير حقيقة لا شرعية للمستوطنات التي يجمع المجتمع الدولي على إدانتها”.

وحذر من خطورة تغيير الولايات المتحدة موقفها إزاء المستوطنات، وأثره على جهود تحقيق السلام في وقت تواجه فيه العملية السلمية تحديات غير مسبوقة؛ نتيجة السياسات والممارسات الإسرائيلية التي تقتل كل فرصة لحل الصراع.

وشدد الصفدي أن: “‎تكريس الاحتلال وظلمه، وخرق قرارات الشرعية الدولية لن يحققا سلاماً، ولن يضمنا أمناً واستقراراً”.

‏‎وأكدت الدول العشرة أن المستوطنات تخرق قرارات الشرعية الدولية، وقرارات مجلس الأمن، وتقوض حل الدولتين، وفرص تحقيق السلام. وطالبت إسرائيل بوقف بناء المستوطنات، واحترام التزاماتها القانونية بصفتها القوة القائمة بالاحتلال.
نثمن تأكيد الدول المنتخبة في مجلس الأمن لاشرعية المستوطنات ورفضها خرقا للقانون الدولي يقوض فرص تحقيق السلام. إعلان رئيس وزراء إسرائيل نيته العمل على ضم وادي الأردن المحتل هو إعلان قتل كل الجهود السلمية. لا سلام شاملا دون زوال الإحتلال وتلبية حق #الفلسطينيين في الحرية والدولة.

تقارير نشرتها وسائل إعلام إسرائيلية، ذكرت أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وافق على مشروع قانون يطبق سيادة إسرائيل على غور الأردن، بعد يومين من إعلان أميركي بأن المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة لا تخالف القانون الدولي.

شاهد أيضاً

رادارات لتغطية 4 مسارب في آن واحد

أطلقت ادارة الدوريات الخارجية نظاما راداريا حديثا على الطرق الخارجية يدخل الخدمة لأول مرة في …