السبت , 7-ديسمبر-2019
الرئيسية / عرب وعالم / في سابقة هي الأولى.. الرئيس الإسرائيلي يكلف الـ “كنيست” بتشكيل حكومة بعد فشل نتنياهو وغانتس
أرشيفية

في سابقة هي الأولى.. الرئيس الإسرائيلي يكلف الـ “كنيست” بتشكيل حكومة بعد فشل نتنياهو وغانتس

يتجه رئيس الاحتلال الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، اليوم الخميس، إلى تكليف البرلمان “كنيست”، باختيار أحد أعضائه لتشكيل حكومة، في سابقة هي الأولى، بعد فشل بنيامين نتنياهو وبيني غانتس، في هذه المهمة.

ووصل النظام السياسي لدى الدولة العبرية، إلى طريق مسدود بعد أن فشل رئيسي أكبر حزبين من تشكيل حكومة ائتلافية، وأعادا التفويض للرئيس الاسرائيلي، بعد أن منح كل منهما الوقت لتشكيل ائتلاف حاكم.

وقال مكتب ريفلين إن رئيس الدولة سيبلغ رئيس برلمان الاحتلال “كنيست”، يولي إدلشتين، بأن فترة إمهال مدتها ثلاثة أسابيع قد بدأت.

خلال هذه الفترة، قد تطلب غالبية مكونة من 61 عضو كنيست من ريفلين تعيين أي عضو كنيست يوافق كتابة على تولي المنصب رئيسا للحكومة.

ويشمل أولئك الذين فشلوا بالفعل بالقيام بذلك في الجولات السابقة، بحسب البند 10 في “قانون أساس: الحكومة”، وبالتالي فإن نتنياهو وغانتس سيكونان مرشحين للمنصب.

أي عضو كنيست يفوز بدعم الأكثرية خلال فترة الأيام الـ21 يوما، والتي تبدأ الخميس وتنتهي في منتصف ليلة 11 كانون أول/ ديسمبر، سيختاره رئيس الدولة لتشكيل حكومة، كما ينص القانون. وسيكون أمام عضو الكنيست هذا مدة 14 يوما لتشكيل حكومة والحصول على مصادقة الكنيست عليها

إذا لم تتم المصادقة على مثل هذه الحكومة، فسيتعين حل الكنيست وستجد إسرائيل نفسها متجهة إلى انتخابات ثالثة في غضون عام.

وأصدر ريفلين والمستشار القانوني للكنيست، إيال ينون، إعلانات وتوجيهات خاصة الأربعاء حول قواعد فترة الأيام الـ21، حيث لم تشهد إسرائيل هذه الفترة من العملية الانتخابية من قبل.

وكتب ينون للمشرعين إنه سيُسمح لهم بالتوصية على أكثر من مرشح، الذي سيتم قبوله بالاعتماد على قاعدة من يأتي أولا.

وبحسب القانون الإسرائيلي، إذا استمر الوضع دون تعيين رئيس وزراء جديد حتى 11 كانون أ,ل/ديسمبر القادم، فإن القانون يتطلب أن يحل البرلمان (كنيست) نفسه، مع تحديد موعد للانتخابات بعد 90 يوما.

وعليه فإن التاريخ المقدّر للانتخابات الإسرائيلية المقبلة بناء على المذكور أعلاه، هو 10 آذار/مارس من العام 2020 المقبل، ولكن نظرًا لحلول ما يسمى عيد “المساخر” اليهودي (بوريم) خلال هذه الفترة، فيمكن تقديم موعد الانتخابات إلى 3 آذار/مارس أو تأخيره إلى 17 من ذات الشهر.

وقد أعاد بيني غانتس، زعيم حزب “أزرق- أبيض” (وسط)، المكلف بتشكيل حكومة، الأربعاء، التفويض إلى ريفلين، مقرًا بالفشل في مهمته.

وسبق لنتنياهو (رئيس الوزراء وزعيم “الليكود”) أن فشل بهذه المهمة أيضا.

وعصفت أزمة سياسية في “إسرائيل” على خلفية تعزيز الخطاب الديني في الحياة العامة، وإدارة حكومة نتنياهو الصراع مع قطاع غزة، ما أدى إلى تفكيك الـ “كنيست” في 27 كانون أول/ديسمبر من العام 2018 الماضي، والتوجه إلى “الانتخابات الأولى” في 9 نيسان/أبريل 2019 الماضي، إلا أن أحدا لم يفلح بتشكيل الحكومة بعد الانتخابات، ليتم تفكيك البرلمان المُنتخب في 27 أيار/مايو الذي يليه.

وأجريت “انتخابات ثانية” في 17 أيلول/سبتمبر الماضي، إلا أن شخصية نيابية لم تستطع تشكيل حكومة جديدة في الفترة المحددة قانونيًا، ليُطرح تفكيك الـ “كنيست” مرة أخرى، والتوجه إلى “الانتخابات الثالثة”، في الموعد المُتوقع أعلاه، وهو 3 أو 17 آذارا/مارس من العام 2020 القادم.

فدس برس

شاهد أيضاً

تصعيد في غزة وصواريخ المقاومة تستنفر الاحتلال

تصعيد خطير يشهده قطاع غزة بعد اغتيال الاحتلال الاسرائيلي القيادي في سرايا القدس (الجناح العسكري …