الخميس , 28-مايو-2020

جابر: خروج 12 الى 20 مريضا من العزل مساء اليوم بعد تماثلهم للشفاء

توقع وزير الصحة الدكتور سعد جابر خروج ما بين 12 الى 20 مصابا بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، من العزل الصحي مساء اليوم الجمعة بعد تماثلهم للشفاء.

وأكد الدكتور جابر، ان الاطباء المعنيين يعملون على التأكد من خلو هؤلاء المصابين من اي آثار للمرض، من خلال اخضاعهم للفحوص المخبرية والصور الطبقية اللازمة وتقييم وضعهم الصحي بشكل كامل.

كما اكد وزير الصحة، أن فرق التقصي في الوزارة استطاعت تحديد مصدر الفيروس لشخصين تم اكتشافهما في وقت سابق.

وبين، ان لجنة الأوبئة ستقرر آلية التعامل مع عدد ممن ظهرت عليهم اعراض الاصابة بالفيروس ومخالطيهم في فندقين للحجر، مؤكدا بهذا الاطار حرص الوزارة على عدم التهاون بهذا الخصوص لعدم نقل العدوى لأي شخص سليم.

وحول الاوضاع الصحية للمصابين، اكد وزير الصحة، ان غالبية المصابين بفيروس كورونا الموجودين بالعزل جيدة ومستقرة باستثناء 7 مرضى من كبار السن بحاجة الى عناية شديدة، بينهم مريض في الخامسة والأربعين من عمره، وصف وضعه الصحي بالمتوسط، وقال “علينا جميعاً ان تكون حذرين في التعامل مع هذا المرض الخطير”.

وحول استخدام الدواء الخاص بالملاريا في علاج المصابين بفيروس كورونا، قال الدكتور جابر، إن الوزارة بدأت استخدام هذا العلاج بداية هذا الاسبوع وفق البرتوكول الطبي المعتمد، مبينا ان هذا الدواء ينتج في الاردن بكميات كبيرة.

واوضح بأن الدراسات بشأن نتائج هذا الدواء على المرضى ما زالت محدودة، ويذهب بعضها الى مساهمته في الشفاء بنسبة 30 بالمئة من المرضى، معربا عن امله بمساهمة هذا الدواء بتحسن صحة المرضى.

واكد الدكتور جابر، ان هناك جاهزية تامة لدى وزارة الصحة للتعامل مع اي زيادة متوقعة في اعداد المصابين بالفيروس، مشيرا الى ان الوزارة حولت مستشفى حمزه بالكامل لغايات العزل، في الوقت الذي تم فيه تخصيص 100 سرير بمستشفى الملك المؤسس بإربد لغايات العزل، إضافة الى تخصيص قسم خاص للعزل بمستشفى الكرك الحكومي.

وأكد، ان الخطة الاستراتيجية لوزارة الصحة تركز على تخصيص مستشفى حمزه والملك المؤسس فقط لغايات العزل للحيلولة دون نقل العدوى لباقي المستشفيات، حيث انه وحال زيادة اعداد الحالات فانه سيتم التعاون ايضا مع شركاء أخرين وبخاصة الخدمات الطبية الملكية التي جهزت بدورها اقساما خاصة لهذه الغاية منها مستشفى الأورام بمستشفى الملكة علياء العسكري وأقسام اخرى بمدينة الحسين الطبية.

واشار وزير الصحة الى وجود فرق مشتركة تعمل بهذا المجال سواء من وزارة الصحة او الجامعات الأردنية او القطاع الخاص والخدمات الطبية الملكية، معتبرا ان هذا العمل الجماعي المتناغم يأتي في ظل الازمة الوطنية التي نمر بها، وان جميع الإمكانات الوطنية تم تسخيرها لخدمة الوطن والمواطن وصحته.

وقال، إن وزارة الصحة ومن خلال فرق التقصي التي تبدأ عملها منذ السابعة صباحا وحتى منتصف الليل، تفحص يوميا ما يزيد على 400 لمخالطين لمرضى اصيبوا بالفيروس والتحري عن مخالطين لاشخاص ثبتت اصابتهم بالمرض.

وبين ان الوزارة عملت على زيادة عدد فرق التقصي الوبائي من 10 الى 35 فريقا وسيتم زيادتها غدا الى 80 فريقا وصولا الى جميع المصابين والمخالطين لهم، وذلك حماية لهم ولاسرهم ولكل افراد المجتمع.

وأكد ان الطريق الوحيد للقضاء على هذا المرض هو عدم الاختلاط والتباعد الاجتماعي، والتعاون التام مع الفرق الطبية التي تقوم بدور كبير في هذا المجال.

وبين بان لجنة الأوبئة ستبحث آلية إخراج المحجور عليهم في الفنادق والسماح لهم بالذهاب الى منازلهم اعتبارا من يوم الاثنين المقبل، داعيا الى البقاء في الحجر المنزلي لمدة 14 يوما وابلاغ الوزارة عن اي اعراض صحية قد تظهر عليهم، مشيرا الى الثقة بالمواطن الاردني الذي سيبقى نموذجا في التقدم والثقافة والرقي والتعامل بمسؤولية.

شاهد أيضاً

في ذكرى الاستقلال 74 الأردن يقدم النموذج المميز بمواجهة الازمات وتراكم الانجازات

احتفاءً بالذكرى الرابعة والسبعين لاستقلال المملكة التي يحييها الأردنيون في الخامس والعشرين من أيار هذا …