الخميس , 28-مايو-2020

مجلس الافتاء: من مات في الوباء فله أجر الشهيد

قرر مجلس الإفتاء حكم غسل الميت المصاب بمرض معد كالمسبب عن فيروس كورونا.

من مات في الوباء فيرجى أن يكتب الله له أجر الشهيد، ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (مَا مِنْ عَبْدٍ يَكُونُ فِي بَلَدٍ يَكُونُ فِيهِ [يعني: الطاعون ومثله كل وباء]، وَيَمْكُثُ فِيهِ لاَ يَخْرُجُ مِنَ البَلَدِ، صَابِرًا مُحْتَسِبًا، يَعْلَمُ أَنَّهُ لاَ يُصِيبُهُ إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَهُ، إِلَّا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِ شَهِيدٍ) رواه البخاري.

ومع أجر الشهادة إلا أن الأصل في جنازته غسله وتكفينه والصلاة عليه، فإن تيسر ذلك بدون ضرر على الغاسل والمكفن والمصلي، بأن تتخذ الاحتياطات الوقائية اللازمة والمتعارف عليها لعدم انتقال العدوى إليه فهو الأصل، وإلا فيتبع مجهز الجنازة ما أمكن قدر المستطاع، ولو أن يرش بالماء ويكفن، حيث القاعدة الشرعية المتفق عليها تقرر أن الميسور لا يسقط بالمعسور، والله سبحانه وتعالى يقول: {لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا} [البقرة: 286]. ويقتصر في الصلاة عليه على العدد الأقل، وتسقط الصلاة عليه بمصلٍ واحدٍ، نسأل الله تعالى أن يرحم أمواتنا وأموات المسلمين. والله تعالى أعلم.

شاهد أيضاً

في ذكرى الاستقلال 74 الأردن يقدم النموذج المميز بمواجهة الازمات وتراكم الانجازات

احتفاءً بالذكرى الرابعة والسبعين لاستقلال المملكة التي يحييها الأردنيون في الخامس والعشرين من أيار هذا …