الإثنين , 24-يونيو-2024
.. فالسلام أبناء العمومة والخؤولة

القرالة يكتب: هذه صنائع الكرام التي تسري إلى كلِّ نائم

المملكة اليوم -

في قريتي (كثربا)، أرض التسامح والتآخي والكرامة، استفاقت اليوم فينا فورةُ الكلام في عروق الكتابة، وعاليات المكارم؛ من دروس عظام قدمتها لنا عائلة (البزيرات) واسطة العقد، والرضا، والضحى في ألقهِ العظيم.
هم الأهل لا مُستودع السِّرِّ ذائعٌ لديهم….
فالسلام أبناء العمومة والخؤولة، والسلام على أخينا هايل غافل القرالة وأخوته أهل النُّهى، فلست المتنبي لأقول لكم: إنّ المعارف في أهل النُّهى ذِمَمُ، ولكنّي أعلم حقا أجر العافين عن الناس، وقد جاء في (الفرج بعد الشدة) في أهل العفو: أما لو علم الناس ما لنا في العفو من اللذة، لتقرّبوا إلينا بالذنوب! فالقدرة لا تُستبقى إلا بالعفو.
فالسلام على أخينا هايل في هذا المساء، والسلام على كرم الأخلاق فيه، وعلى الشِّيَم العاليات الغاليات فيه، والسلام على ما لا يقدر الحرُّ أن يبيعَهُ، ولو منحوه الذهب!
وكُلُّ شجاعةٍ في المَرْءِ تُغْني
ولا مثلَ الشجاعةِ في الحكيمِ
فهذه صنائع الكرام التي تسري إلى كلِّ نائم، وهذه أخلاق الرجال التي تبقى وشما ما بقيتْ النواشر، فالسلام على مَن أخلاقهم نمتْ، وعلى من عفوا فأحسنوا العفو :
ألَا إنَّ أخلاق الرجال وإنْ نَمَتْ
فأربعةٌ منها تنوفُ على الكُلِّ
وَقارٌ بِلا كِبْرٍ، وصفحٌ بلا أذى
وجُودٌ بلا مَنٍّ، وحلْمٌ بلا ذلِّ
نعم، فقد حضر الوقار، وحضر الصفح، وحضر الجود والحلم، وغاب الكبر والمَنُّ، وغاب الأذى وغاب الذلّ، عن عظمة الموقف عند عائلة البزيرات بجهود الخيّرين ودُعاةُ الصلح والصفح، وصون الملح من أهلنا الطيبين في أسمى مواقف عفوهم، وتوادِّهم وتراحمهم الذي ستذكره أجيالٌ على امتداد العمر، وامتداد هذه المكارم فينا :
هم المحسنون الكَرَّ في حَوْمَةِ الوغى
وأحسنُ منهُ كَرُّهُم في المَكَارمِ
وُهم يُحسنون العفوَ عن كُلِّ مُذْنبٍ
ويَحتملون الغُرْمَ عن كُلِّ غارمِ

كتب- د. معين القرالة

شاهد أيضاً

السفير الكويتي: العلاقات بين الأردن والكويت متينة وتاريخية

المملكة اليوم - وصف السفير الكويتي لدى الأردن حمد راشد المري، العلاقات بين بلاده والأردن …