الثلاثاء , 25-يونيو-2024

كتّاب وآراء

الاعترافات والوطن

المملكة اليوم - لا معنى للإحباطات التي نعيشها هذه الايام فهي نتاج «صناعتنا الوطنية» وإذا كنا نضع اللوم على الاستعمار والامبريالية باشكالها المختلفة، فذلك لا يعفينا من دورنا في تدمير كياناتنا الوطنية، وحلمنا القومي. حين نعلّق كل شيء على «المؤامرة» …

أكمل القراءة »

بتــ «ليمونة» ليه!

المملكة اليوم - وصل سعر الليمون في العشر الأواخر من الراتب الى ثلاثة دنانير للكيلو الواحدة، حيث انقسمت الناس الى فسطاطين ؛ فسطاط ظلوا يشترون الليمون ويتذمرون على الميزان ، وقسم آخر اكتفى بالتذمّر والدعاء على المسؤولين بالشهر الفضيل دون …

أكمل القراءة »

مثقفو الطبقة الوسطى

المملكة اليوم - التاريخ والمجتمع والمستقبل، جميعها تُفهم وتُفتح وتُغلق بالأسئلة التي تثيرها، وليس بالأجوبة التي تقدمها. والمشكلة التي يكررها التاريخ، وتكررها المجتمعات، في اللحظات الصادمة، تبدو حينما تزدحم الأجوبة المملوءة بالأحكام الصارمة وتغيب الأسئلة؛ أي حينما تعجز الكتلة المثقفة …

أكمل القراءة »

أنت (فزعتنا)!

المملكة اليوم - ما إن يحظى أحدهم بمنصب -علا شأنه أو قل- حتى تتشكل في مواجهته أسوار وقيود على شكل عبارات وسلوكيات مجرّمة قانونا، تدعوه إلى التمييز بين شخص وآخر، من قبيل: “ترى إنت فزعتنا”، و”اللي ما فيه خير لأهله …

أكمل القراءة »

ملامح مخطط شبه ربيعي

المملكة اليوم - بعد أن نجح المخطط الغربي في خلق حالة مستعصية الحلول بين السنّة والشيعة ستمتد بلا شك الى سنين طويلة , وبعد تشريد الرأي العربي والاسلامي بين المذاهب الاسلامية المتشددة و ايجاد حالة سياسيّة عربية مائعة من المحيط …

أكمل القراءة »

شكرا لعشائر شرق سوريا وغرب العراق

المملكة اليوم - لقد كرر جلالة الملك عبدالله استعداد الأردن لتسليح العشائر السنية في شرق سوريا وغرب العراق. ويأتي هذا من منطلق الشعور بالمسؤولية تجاه تلك العشائر التي تعاني من القتل الداعشي وعدم الإستقرار والتشرد والنزوح واللجوء في ظل تقصير …

أكمل القراءة »

الأحباش في الاردن: من هم ..؟!

المملكة اليوم - الصعود اللافت لجماعة الاحباش في الاردن ، سواء من خلال تقديم برامج في وسائل الاعلام ( وبعضها رسمية) او من خلال فرقة الاناشيد التي تشارك في الاحتفالات الدينية، او القاء خطب الجمعة ..وغيرها من صور الحضور ، …

أكمل القراءة »

كابوس مثقف

المملكة اليوم - يرشدونني الى طريقي صباحاً ومساءاً حتى استكانت نفسي الى زاوية ضيقة الاركان في مقهى الاحلام ,الى انْ استسلم تفكيري الى نمط استعماري الوجهة ,ربيعه ذابل الافق وقوس قزحه مغرٍ أثمل الالوان يطويني ساذجاً تارة وقلماً جف حبره …

أكمل القراءة »

ربيع (السلطويات العربية) أم خريفها؟!

المملكة اليوم - استبدل د. عمرو حمزاوي (في مؤتمر “سرّ الجاذبية: الدعاية والتجنيد لدى داعش”، والذي عقدته مؤسسة “فريدريش إيبرت” الألمانية في عمان قبل أيام) مصطلح “ربيع السلطويات العربية” بـ”الربيع العربي”. وهو ما لم يقبل به الدكتور سامي براهم من …

أكمل القراءة »